جسر اليمن - جيبوتي : المشروع البديل لجسر الملك سلمان بين مصر والسعودية
جسر اليمن - جيبوتي : المشروع البديل لجسر الملك سلمان بين مصر والسعودية

جسر اليمن – جيبوتي : المشروع البديل لجسر الملك سلمان بين مصر والسعودية

في ظل الصراع العربي الصهيوني بالمنطقة الذي قد يقف عائقاً امام تنفيذ مشروع الجسر الذي يربط بين مصر والسعودية قد تتجة الانظار الى جسر اخر يربط بين اليمن وجيبوتي يمر من مضيق باب المندب .

 


تحدث محللون سياسيون عن امكانية استبدال المشروع بمشروع قديم يربط اليمن بجيبوتي، في حالة عدم استطاعت المملكة ومصر تنفيذ المشروع بسبب الصراع العربي الصهيوني، والذي تسبب في عدم تنفيذ المشروع منذ عشرات الأعوام.

 

جسر اليمن – جيبوتي .. فتح اعلان المملكة العربية السعودية عن انشاء جسر بري بين المملكة ومصر فكرة مشروع انشاء جسر جيبوتي – اليمن والذي من الممكن أن يتم تنفيذه بنظام (بي- أو- تي) كمشروع استثماري.

 

وكان الكاتب المصري رياض توفيق، في جريد الاهرام المصرية اتهم اليمن وجيبوتي بسرقة المشروع وقال في 3 مارس الماضي 2012، ان مصر تاخرت في تنفيذ مشروع إقامة جسر يربط بين السعودية ومصر ويربط آسيا بإفريقيا عبر الأراضي المصرية قرب مدينة شرم الشيخ، الذي مازال مطروحا منذ14 عاما.

ولم تنتظر الدنيا أن يتحرك أحد لسرعة إنجاز هذا المشروع العملاق قبل أن تسرق الفكرة بلاد أخري مجاورة، حيث خرجت اليمن وجيبوتي بمشروع مماثل يربط آسيا بإفريقيا عن طريق جسر عملاق آخر يمتد من اليمن في آسيا حتي جيبوتي في إفريقيا فوق مضيق باب المندب.

 

واضاف سوف يحدث ثورة خطيرة في اتصال القارتين وينقل المنطقة نقلة حضارية واقتصادية ليس لها حدود.

 

تفاصيل جسر اليمن – جيبوتي

 

إقامة جسر بين جزيرة ميون اليمنية وينتهي الي الجهة المقابلة في إفريقيا في دولة جيبوتي قبالة مضيق باب المندب في نهاية البحر الأحمر بطول285 كيلو متر, ويشمل طريقا للسيارات وخط سكة حديد واقامة مدينة علي مساحة 600 كيلو متر مربع تمتد بنهاية الجسر في جيبوتي وأخري عند بدايته علي الجهة اليمنية باسم مدينة النور.

 

وستضم هذه المدن بنية تحتية صناعية وسياحية وتجارية ومنطقة حرة وغيرها من الأنشطة التجارية بين القارتين وبتكلفة تقدر بنحو ما بين 15 الي20 مليار دولار بالنسبة للجسر, أما تكلفة المدينتين فتصل الي50 مليار دولار.

 

ويتم الجسر علي مرحلتين

 

الأولي بناء جسر بين اليمن وجزيرة بريم في البحر الأحمر، والثانية ربط جزيرة بريم مع جيبوتي بجسر آخر طولهما 13 كيلو متر من الكباري المعلقة.

 


 

وسوف يحتاج الجسر لـ9 سنوات ليتم انشائه، حيث يؤدي هذا الجسر بالدور الذي كان مقررا لجسر مصر السعودية، بربط منطقة شبه الجزيرة العربية ودول الخليج التي يتوافر فيها البترول ورءوس الأموال مع دول إفريقيا التي تتمتع بالثروات الطبيعية والزراعية والمواد الخام الغذائية.

وسبق ان فازت شركة أمريكية متخصصة بعقد إنشاء جسر بحري ضخم هو الأول من نوعه يعبر البحر الأحمر يربط اليمن بجيبوتي بتكلفة تتراوح ما بين 10 إلى 20 مليار دولار.

وسيخدم المشروع في حال تنفيذه التبادل التجاري بين دول الجزيرة العربية ودول القرن الإفريقي، وسيعمل أيضا على خدمة الاقتصاد لدول المنطقة وتسهيل عملية الانتقال للمواطنين والحركة التجارية.


عن هند المغني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *