السعودية

علي أكبر ولايتي يدعو لحوار مع المملكة العربية السعودية

طهران (المنبر العربي) – وجة مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي دعوة لفتح حوار مع السعودية لإعادة العلاقة بين البلدين كما كانت من قبل، مضيفاً ان “الخلافات بين البلدين أمر طبيعي، والحوار هو السبيل الوحيد لحل الأزمات”.

وقال ولايتي، في مقابلة مع القناة الأولى مساء السبت، “إن الحوار مع المملكة العربية السعودية أمر ضروري لحل المشاكل”، مضيفاً “إذا كانت هناك أي مشكلة بين البلدين، فإنه يتعين حلها من خلال الحوار السلمي”.

وجدد مستشار المرشد الإيراني، نفيه لوجود أي مفاوضات سرية مع السعودية، مبيناً أن “الخلافات والمشاكل مع المملكة، لا تتطلب مفاوضات سرية بل مفاوضات علنية ومباشرة ولا حاجة لوسيط”.

وتابع ولايتي، “إنني أوصي السعوديين بضرورة الحكمة من أجل الحفاظ على النظام والدولة السعودية، وذلك بالعودة إلى مبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء، وعدم التمسك بأفكار التيار الوهابي”.

وكان المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإيرانية، محمد باقر نوبخت، نفى الثلاثاء الماضي، وجود محادثات سرية بين بلاده والسعودية، من أجل تخفيف حدة التوتر بين البلدين، والذي بلغ ذروته في مطلع يناير الماضي، وأدى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وقال نوبخت، في أول مؤتمر صحفي له بالعام الإيراني الجديد، إن “هناك بعض دول الجوار بذلت جهوداً من أجل الوساطة بين إيران والسعودية”، مبيناً أن “مواقف الجمهورية الاسلامية واضحة، وهي تدعو المملكة العربية السعودية لتعديل مواقفها تجاه قضايا المنطقة للبدء بحوار جاد”.

وتصاعدت المواقف الرسمية الإيرانية، الداعية للحوار مع المملكة العربية السعودية، لتخفيف حدة التوتر بين البلدين، والتي تصاعدت في يناير الماضي بعد حرق البعثات الدبلوماسية السعودية في طهران ومشهد من قبل محتجين إيرانيين، على خلفية إعدام السلطات السعودية لرجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *