ونقلت وسائل إعلام كورية عن الزعيم كيم جونغ- أون، الذي أشرف على الاختبار قوله إنه “بفضل هذا المحرك الجديد باتت كوريا الشمالية قادرة على تزويد النوع الجديد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات برؤوس نووية أكثر قوة وإبقاء أي بؤرة على الأرض مليئة بالأشرار بما في ذلك البر الأميركي في مدى صواريخنا”.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن التجربة أجريت في موقع إطلاق الصواريخ بعيدة المدى قرب ساحل كوريا الشمالية الغربي.

وكانت كوريا الشمالية قد قالت في مارس إنها صغرت رأس حربية نووية كي يتم وضعها على صاروخ باليستي وأجرت اختبار محاكاة لإعادة إدخال صاروخ باليستي إلى الغلاف الجوي مما قد يشير إلى تقدم في برامجها للصواريخ الباليستية على الرغم من إثارة كوريا الجنوبية شكوكا بشأن هذه التأكيدات.