الجيش

قيادة الجيش الوطني تصدر تحذيراً هام لجميع سكان العاصمة صنعاء

اليمن/صنعاء (المنبر العربي) – ذكر العميد سمير الحاج الناطق الرسمي بإسم الجيش الوطني، ان للقبائل اليمنية في صنعاء دوراً كبيراً في أرجاع الشرعية والتغلب على الأنقلابيين وطردهم من العاصمة صنعاء.

وبحسب صحيفة عكاظ فقد حذر الحاج المدنيين في العاصمة صنعاء من التواجد بالقرب من مواقع تمركز الميليشيات الانقلابية وعدم السماح للميليشيات باستغلالهم بدواعي التعصبات والتحريض ضد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التي هي جزء منهم .. قائلا: «الأيام القادمة ستكون حاسمة في العاصمة صنعاء ونطالب كل مدني بالابتعاد عن مواقع الميليشيات أو الانجرار وراء ترهاتها وتحريضها المستمر ضد شرائح المجتمع اليمني وجيشه الوطني والمقاومة».

وأضاف: «نحن جزء منكم ودماؤنا رخيصة في سبيل إنقاذكم من بربرية وهمجية الميليشيات وكل هدفنا وضع حد للانقلاب الذي لم يأت إلا بالمصائب والمعاناة الكبيرة منذ اليوم الأول»..

ولفت إلى أن عودة المؤسسات والدولة إلى صنعاء هي النهاية الحتمية للانقلاب. وأوضح «القائد العسكري» أن أيام الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح باتت معدودة وسيحسمها الميدان وعلى مختلف الجبهات الأربع المحيطة بالعاصمة صنعاء.

وأكد «الحاج» وجود قيادات كبيرة مقربة من الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في قبضة الجيش الوطني، وبعضها سلم نفسه طوعا هربا من اضطهاد الميليشيات الحوثية لهم.

إلى ذلك أبلغ سكان محليون في مديرية همدان بمحافظة صنعاء قيام الميليشيات الفارة من مديرية أرحب ونهم باستحداث نقاط أمنية في جبل كحل الواقعة على بعد 10 كم من مطار صنعاء الدولي.

وأفادت المصادر في اتصال هاتفي بـ «عكاظ» أن الميليشيات التي تراجعت من مديرية نهم وصلت إلى منطقة كحل الواقعة بين قبيلتي أرحب وهمدان وعلى بعد 10 كم عن مطار صنعاء واستحدثت نقاط تفتيش ومركزا عسكريا لها في إطار محاولاته لإنشاء بوابة دفاع عن صنعاء بعد هزيمتها في فرضة نهم.

المصدر : عكاظ

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *