المخلافي

المخلافي يدلي تصريحات جديدة تثير ذعر كبير لدى الحوثيين

ذكر قائد المقاومة الشعبية الموالية لشرعية هادي في محافظة تعز، ان الجيش الوطني يجري أخر عملياتة العسكرية لفك الحصار على مخافظة تعز.

ونفى المخلافي في مقابلة أجراها معه مراسل “يمن مونيتور”، صحة المعلومات التي تحدثت عن توقف الإعداد لمعركة فك الحصار، بعد إعلان “حالة النفير”، الأربعاء الماضي.

وعن أسباب تأخر المقاومة الشعبية في جنوب تعز يرجع إلى “قيامهم بتجهيز الترتيبات الأخيرة لبدء المعركة، وأن “النفير” الذي أعلنوه كان يقصد منه الاستعداد وليس بدء المعركة، التي ستكون مفاجئة في الأيام القادمة”، مشيرا إلى أن “تحرير مناطق نجد قسيم والمسراخ هي ضمن الخطة المعدة لفك الحصار، والتقدم نحو منطقة الضباب غربي المدينة”.

وخلال الأيام القليلة الماضية، تفقد المخلافي مواقع الخطوط المشتعلة في بلدتي المسراخ والضباب، كما زار منطقة “نجد قسيم” الاستراتيجية التي تحررت مؤخراً من سيطرة المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبدالله صالح.

ووصف دور الحكومة اليمنية والتحالف العربي في الوقوف إلى جانب المقاومة الشعبية بـ”الجيد”، لافتاً إلى “وجود تنسيق وتواصل مستمرين”.

وأكد قائد المقاومة الشعبية بتعز المخلافي ، أنه لن يعود إلى المدينة إلا من الطريق الرسمية في المنفذ الغربي، والتي يسيطر عليها المسلحون الحوثيون والموالون للرئيس السابق، ويحاصرون منها باقي المناطق بالمدينة.

ودعا المخلافي “قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الذين يخوضون حربهم ضد الحوثيين، إلى مزيد من الصبر والصمود”، مؤكداً في الوقت ذاته أن “ساعة الخلاص أصبحت قريبة”.

المصدر : يمن مونيتور

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *