الحوثي

الرئيس هادي يفاجىء الحوثي وصالح

ذكر الرئيس عبدربه منصور هادي مفجأة من العيار الثقيل كاشفاً سر الأتفاق الجاري بين علي صالح والحوثي وجماعتة.

وقال هادي ان الاتفاق يقضي بتقاسم السلطة السياسية والدينية على الطريقة الإيرانية٬ بحيث يصبح عبد الملك مرشدا دينيا على غرار الإمام الخميني ونجل الرئيس علي عبد الله صالح «أحمد» قائدا سياسيا٬ مشيرا إلى أن هذا الاتفاق تم كشفه ومعرفته عن طريق المصادفة وفقا لمصادر مطلعة اشارت الى حديث هادي خلال اجتماعه بقيادات محافظة الضالع في قصر المعاشيق بمدينة عدن الاربعاء.

وأشار هادي إلى انقلاب الميليشيات عليه٬ وعلل ذلك لأنه يحمل مشروع الدولة المدنية الحديثة ولديه مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وهذه المخرجات لم تأِت مصادفة٬ وإنما وفق مبادرة خليجية وآلية مزمنة لتنفيذها وبإشراف ومتابعة من مجلس الأمن الدولي.

ولفت الرئيس هادي إلى أن سيطرة الميليشيات على اليمن تمثل خطرا ليس على اليمن فقط٬ وإنما على دول المنطقة عامة٬ مؤكدا أن إرادة الشعب دائًما منتصرة على المشاريع الصغيرة السلالية والفئوية الضيقة.

وتابع: «لولا دعم الأشقاء في دول الخليج ولولا حشد العالم لكانت البلاد تحت سيطرة الميليشيات المسلحة المهيمنة المستأثرة بـ90 في المائة من قوات الجيشوالأمن.

فهذا الجيش للأسف لم يقم وفق معايير وطنية سيادية٬ وإنما استأثرت به قبل المناطق المحيطة بالعاصمة صنعاء٬ لذا نحن نعيش هذه الوضعية التي تحتم علينا البدء من نقطة الصفر. وقد شرعنا مؤخرا وبتعاون الأشقاء في الخليج والسودان بتجهيز وأعداد نحو أربعة ألوية عسكرية مدربة».

وقال الرئيس هادي مخاطبا الحاضرين: «كانت الضالع سباقة في التحرر من الاستعمار عام 1967م ومثل سقوطها حينها فاتحة خير لسقوط بقية سلطنات وإمارات ومشيخات الجنوب٬ كان لتحريرها من ميليشيات الانقلاب أول بشارة خير لبقية محافظات اليمن التي بدأت النجاحات العسكرية تتوالى فيها بدًءا بعدن ولحج وأبين وشبوة٬ والآن مأرب والجوف وتعز».

المصدر: ابابيل نت

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *