القطيف

مهاجمة مقر للمخابرات النظام السعودي في مدينة القطيف شرق البلاد

ذكر عدد من الناشطين اليوم الاثنين إن أشخاص متلثمين قاموا بالقى عدد من القنابل الحارقة على مجمع للمخابرات في مدينة القطيف شرق السعودية ردا على إعدام المملكة لرجل الدين الشيعي البارز نمر النمر.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية السعودي إن محاولة إرهابية فشلت في إحراق المبنى بالقنابل الحارقة وإن أحد المهاجمين اعتقل.

وظهر في مقطع فيديو نشر على وسائل التواصل الاجتماعي بتاريخ التاسع من يناير شبان ملثمون يتحركون تحت جنح الظلام ويلقون قنابل حارقة فوق الجدار الخارجي الواقي للمبنى. وشوهدت معظم القنابل الحارقة وهي تنفجر في الأرض بالداخل مما أدى إلى اندلاع النيران في شجرة.

ولم يتسن التأكد على الفور من مصداقية التسجيل.

ولم تتضح على الفور الجهة المسؤولة عن الهجوم. ولكن التسجيل تضمن إشارة إلى أن الهجوم نفذه شبان شيعة يسعون للثأر بعد إعدام الشيخ نمر النمر.

وكان النمر بين 47 سجينا أعدموا في الثاني من يناير ومعظمهم من المتشددين السنة. وأدانت محكمة سعودية النمر في مايو عام 2014 بالتحريض على العصيان والشغب والاحتجاج والسرقة في القطيف التي يقطنها الكثير من الشيعة الذين يمثلون أقلية في المملكة.

وأغضب إعدام النمر الشيعة في أنحاء الشرق الأوسط وبعد أن اقتحم محتجون السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مشهد قطعت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع إيران.

وحاول النشطاء الشيعة في شرق السعودية أن ينأوا بأنفسهم عن هجوم القطيف وقالوا إنه قد يشوه الاحتجاجات السلمية في المنطقة منذ إعدام النمر.

ويوم الثلاثاء الماضي أشعل مسلحون النيران في حافلة تقل عمالا في المنطقة الشرقية المنتجة للنفط في السعودية. وقالت شركة أرامكو السعودية للنفط المملوكة للدولة إنه لم يصب أي من موظفيها إلا أنها لم تذكر المزيد من التفاصيل.

عن المتحري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *