صالح

علي صالح يشن هجوم عنيف على السعودية والإصلاحيين

ذكر علي صالح ، ان الغارات الجوية الاخيرة التي شنها طيران التحالف العربي  التي استهدفت ما تبقى من مصانع ومزارع وهناجر ومخازن الاغذية والدوء، ومراكز المعاقين تعكس حالة الهستيريا التي اصابت نظام آل سعود.

وهاجم صالح الإصلاحيين الإخوان المسلمين ووصفهم بأنهم اذرع حقيقة لنظام آل سعود ووصفهم المندسين بين الصفوف.
وهو اول هجوم عنيف يشنه صالح على الإصلاحيين ووصفهم بهذه الالفاظ، كما وجه دعوة للحراك الجنوبي بالتفاهم وحل المشاكل بالحوار الداخلي، وفيما يلي نص ما قاله صالح في صفحته على فيسبوك قبل قليل:
بسم الله الرحمن الرحيم
لم يعد للعدوان السعودي الظالم من أهداف سوى تدمير ما تبقى من مصانع ومزارع وهناجر ومخازن الأغذية والدواء, والمدارس ومراكز المعوقين والمكفوفين وتدمير المساكن على رؤوس ساكنيها، واستهداف الطرق والجسور ومراكز ومحطات الاتصالات ، والميادين العامة وغيرها ، وهو ما يعكس حالة الهستيريا التي اصابت نظام آل سعود وصبيانه المتعطشين للدم والدمار, غير مدركين بأن كل ذلك لن يزيد الشعب اليمني إلا صموداً وثباتاً أمام جبروت وطغيان العدوان السعودي الصهيوني.
• نحيي الجيش واللجان الشعبية الذين يسطرون على الحدود أروع صور البطولة والفداء .. ويواجهون العدوان بتلقين العدو أقسى الدروس وإلحاق الهزائم بجيشه ومرتزقته .. ويوجهون له الصفعات المتتالية, ويفضحون حقيقة عمالة هذا النظام الرجعي الكهنوتي الإمبريالي للقوى الصهيونية.
• وندعو كل أبناء شعبنا العظيم في عدن وتعز وأبين ولحج ومأرب والضالع وحضرموت والمهرة وكل محافظات الجمهورية إلى المزيد من الصمود والتصدي للقاعدة وداعش وبقايا الإصلاحيين من الإخوان المسلمين الذين يعتبرون الأذرع الخفية لنظام آل سعود المندسين بين الصفوف المعروفين بعمالتهم منذ نعومة أظافرهم للصهيونية وأمريكا, وعدم التساهل معهم أو التغاضي عن ممارساتهم التي تشكل أكبر خطر على شعبنا.
• كما ندعو كل رفاقنا وإخواننا في الحراك الجنوبي إلى إدراك ما يخطط ضدهم من مؤامرات تستهدفهم قبل غيرهم .. وأن يلجأ الجميع إلى التفاهم وحل كل المشاكل بدون أي وساطة دولية أو غيرها, وأن يتحمل الجميع مسئولياتهم في إنقاذ الوطن من التشظي ، وأن يقتنعوا بأنهم شركاء في الوطن ومسئولون عن حل أي نزاع أو خلاف بين اليمنيين.
المصدر : اليمن السعيد

عن احمد محمود

تعليق واحد

  1. ههههههههههههههههههههههه. عفاش. الله. يحرمك من ريح الجنه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *