عدن

عدن – شاهد أبرز الاحداث التي تحدث في شارع الموت

شهد شارع التسعين الواقع في محافظة عدن العديد من عمليات الإغتيال التي تحدث في محافظة عدن ، حيث أصبح سكان محافظة عدن يطلقون على هذا الشارع أسم “شارع الموت” بعد أن تكرر فيه اغتيال عدد من القادة الأمنيين والناشطين والمسؤولين.

ويُعد “التسعين” -الواقع في غرب مديرية المنصورة- من أهم الشوارع الرئيسية والحيوية بمدينة عدن ، كونه يمتد إلى مسافة طويلة وبه مداخل رئيسية وفروع كثيرة، وهو إحدى حلقات الوصل التي تربط بين منطقة المنصورة وسط عدن وبقية مديريات عدن البالغ عددها ثماني مديريات.

“يُعد التسعين الواقع في غرب مديرية المنصورة من أهم الشوارع الرئيسية والحيوية بمدينة عدن ، كونه يمتد إلى مسافة طويلة وبه مداخل رئيسية وفروع كثيرة، وهو إحدى حلقات الوصل التي تربط بين منطقة المنصورة وسط عدن وبقية مديريات عدن البالغ عددها ثماني مديريات”

وشهد هذا الشارع خلال الأسابيع القليلة الماضية سلسلة اغتيالات متتابعة استهدفت قيادات أمنية وناشطين في المقاومة الشعبية، كان أبرزها اغتيال القاضي محسن محمد علوان، رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا أمن الدولة وقضايا “الإرهاب” وأربعة من أفراد حراسته.

كما تم اغتيال موظف إماراتي تابع للهلال الأحمر بعد إطلاق النار عليه قبل أن يلوذ مطلقو النار بالفرار، وأودى مسلسل الاغتيالات في شارع التسعين بالقاضي جلال الحكيمي، والقيادي بالمقاومة الجنوبية أحمد الإدريسي ومرافقيه الستة، وغيرهم من القيادات والشخصيات العامة.

جرائم الاغتيالات ويقول المواطن محمد حسين الدباء -وهو أحد زوار الشارع- إن التسعين أصبح معروفا بجرائم الاغتيالات، كون معظم حوادث الاغتيال التي شهدتها مدينة عدن خلال الفترة الماضية حصلت بهذا الشارع، ويعزى ذلك إلى عدة أسباب.

وعدد -في حديث للجزيرة نت- أسباب وجود ضحايا الاغتيالات بهذا الشارع، أهمها انتشار المطاعم الفخمة والمحال التجارية، وخلوه من الازدحام المروري باعتباره أقرب الطرق المؤدية لعدة مناطق بعدن، فضلا عن قربه من أكبر سوق لبيع القات.

وأضاف أنه في المقابل فإن المساحة الواسعة بهذا الشارع، واحتواءه على مخارج وفروع كثيرة، عاملان مهمان يعطيان لأي عناصر مسلحة سهولة الحركة من وإلى هذا الشارع، وفرصة للهرب والاختباء بسرعة نحو الأحياء والمناطق القريبة بعد تنفيذ عملياتهم، وبالتالي “صعوبة الوصول إليهم بسهولة”.

من جهته، عزا القيادي الميداني بالمقاومة الشعبية بعدن محمد علي الناشري تكرار الاغتيالات بهذا الشارع بالدرجة الأولى إلى حالة الانفلات وغياب الأمن، وقال في حديث للجزيرة نت إن هناك أكثر من تسع شخصيات مختلفة الاتجاهات الحزبية والوظيفية تم اغتيالها بشارع التسعين خلال الأسابيع الماضية.

وأضاف أن هذا الشارع أصبح بالفعل مصدر قلق وخوف بالنسبة لأهالي عدن وعنوانا “للموت” بالمدينة، وقال مؤكدا إنه قبل يومين اقترح على زوجته الذهاب برفقة أولاده إلى مجمع “بنده” الاستهلاكي الواقع بشارع التسعين لكنها رفضت وكان ردها “لا نريد الموت”.

فرض الأمن وأكد الناشري أن بالإمكان وقف تكرار الاغتيالات في هذا الشارع من خلال فرض الأمن والسيطرة على منافذ المدينة، وكذا تزويد القوات النظامية بالمدرعات والأسلحة المتوسطة، والتعامل بحزم وقوة وعدم التساهل مع أي عناصر مسلحة تحاول القيام بزعزعة أمن واستقرار المدينة.

بدوره رأى الصحفي والناشط السياسي زيد السلامي أن هذا الشارع أصبح مصيدة للكوادر والقيادات، وقال في حديث للجزيرة نت إنه بالرغم من كونه شارعا حيويا وفيه الحركة دائمة فإن قربه من منطقة جعولة الزراعية ربما يسهل حركة من يقومون بتلك الاغتيالات.

وتساءل: لماذا الحكومة الشرعية والسلطة المحلية لم تعد خططا لتأمين هذا الشارع وتنشر قوات أمن فيه؟ ويجيب “أعتقد أن الأجهزة الأمنية التي يتم بناؤها لاتزال رخوة وهشة ولا تمتلك جهازا مخابراتيا متمكنا كون معظم قوام هذه القوات الأمنية من الشباب المقاوم الذين ليس لهم خبرة بالمجال الأمني”.

وأضاف أن حوادث الاغتيال بعدن تظهر أن هناك جهازا متمكنا ولديه قدرة على التخطيط لتنفيذ مثل هذه العمليات، وهذا الوضع يتطلب جهدا مضاعفا من قبل وزير الداخلية ورئيس جهاز الأمن القومي كونهم أصحاب خبرة بالمجال الأمني، والاستعانة أيضا بدول التحالف لتعزيز أمن عدن كونها العاصمة المؤقتة لليمن، ولابد من تقديم نموذج للدولة التي ينشدها الشعب اليمني.

المصدر : الجزيرة نت

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *