مأرب

غارة (خاطئة) لطيران التحالف تسبب كارثة في مأرب

قُتل زعيم قبلي، و11 آخرون، اليوم الأحد، في غارة نفذها طيران التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، عن “طريق الخطأ”، على محافظة مأرب، شرقي اليمن، وفق مصدر قبلي.

وقال مصدر – بحسب الأناضول-  مفضلاً عدم ذكر هويته، إن “غارة لطيران التحالف استهدفت عن طريق الخطأ، منزل الزعيم القبلي الشيخ، أحمد العوبلي الجهمي، بمنطقة كنة، شمالي مديرية صرواح، (غربي المحافظة)، ما أسفر عن مقتل الجهمي، وأحد أولاده، و10 مدنيين آخرين، كانوا في نفس المكان“.

وأضاف المصدر أن 3 جرحى مدنيين بينهم نساء وأطفال سقطوا جراء الغارة، مشيراً إلى أن الجهمي “غير موال للحوثيين، ولا يقاتل في صفوفهم“.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل قيادة التحالف، يؤكد أو ينفي فيه ما جاء على لسان هذا المصدر.

يأتي ذلك بالتزامن مع اقتراب “المقاومة الشعبية”، الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، من مركز مديرية صرواح، في إطار المعارك التي تدور في المديرية، منذ أسابيع، بهدف تحريرها.

وقال مصدر في المقاومة عدم ذكر هويته، إن مسلحي المقاومة سيطروا اليوم على مواقع جبلية استراتيجية في منطقتي “الملح”، و”الربيعية”، المطلتين على مركز مديرية صرواح، من الجهة الجنوبية، بعد أن كانوا قد سيطروا، أمس السبت، على مواقع مهمة أخرى في الجهة الشمالية الشرقية.

ويسيطر الحوثيون على مركز صرواح، وتدور منذ أشهر، مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني مسنوداً بـ”المقاومة الشعبية” وطيران التحالف، من جهة، والحوثيين وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، من جهة أخرى، بهدف تحرير المديرية من قبضة الطرف الأخير.

عن المتحري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *