باكستان

دولة محايده في الصارع باليمن مؤاهله لتكون اساس قوة حفظ السلام .. بهذا السناريوو

توقّع “بروس ريدل” مدير برنامج الاستخبارات بمعهد “بروكينجز”، والذي عمل من قبلُ مع وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي إيه” وعدد من الرؤساء الأمريكيين، أن تلعب باكستان دوراً حاسما ًفي أي اتفاق سلام باليمن.

وأشار إلى أن وضع باكستان المحايد في الصراع باليمن يؤهلها لتكون أساس قوة حفظ السلام؛ للإشراف على وقف إطلاق النار.

وأضاف في مقال نشره بموقع “بروكينجز”، أن باكستان لديها تاريخ طويل في تقديم أفضل القوات لمهام حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وتحدث عن أن إسلام أباد لديها خبرة كذلك في إدارة التوترات الطائفية بين السنة والشيعة، وهو ما سيكون له دور حاسم في أي عملية سلام باليمن.

وأبرز الكاتب الزيارة التي قام بها قائد الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف للمملكة، ولقاءه بخادم الحرمين الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان؛ فضلاً عن إجراء تدريبات عسكرية مشتركة بين البلدين؛ مشيراً إلى أن الزيارة لاقت ترحيباً كبيراً في الإعلام السعودي، الذي اعتبرها نهاية لحالة البرود في العلاقة بين البلدين، بعد تصويت البرلمان الباكستاني في إبريل الماضي ضد إرسال أي قوات للانضمام إلى قوات التحالف في اليمن

 

 

عن المتحري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *