اليمن

أول تدخل روسي في اليمن بعد استنجادات صالح والحوثي

أفادت رابطة الطلبة اليمنيين – موسكو بأنها بعد أن وضعت اللمسات الأخيرة لإحياء الأعياد الوطنية (سبتمبر، اكتوبر ، نوفمبر) والأسبوع الثقافي اليمني لعرض الحالة اليمنية في الداخل والمأساة الانسانية الصعبة التي يمر بها البلد وإبرازالموروث الحضاري والتاريخي والثقافي لليمن، وفي تمام الساعة الرابعة عصراً من يوم الجمعة الماضي 27-11-2015م صُدم الوسط الطلابي بتدخل سافر وسابقة خطيرة من قِبل سفارة بلادنا في موسكو بمطالبتها الجهات الروسية بإلغاء التصاريح الخاصة بإقامة الفعاليات.

وقالت الرابطة في بيان لها وزعته على وسائل الاعلام “إن هذا التصرف اللامسؤول أضطر الرابطة للتواصل مع المدعوين من عُمدا جامعات وأكاديميين روس وهيئات علمية روسية ونقابية عربية وأجنبية لإبلاغهم بالإلغاء في اللحظات الأخيرة مما وضعهم في حرج شديد سيؤثرعلى نشاط الحركة الطلابية مستقبلاً وسير العملية التعليمية للطلاب اليمنيين”.

وحملت الرابطة سفارة بلادنا كل الأضرار الناجمة عن هذا التصرف اللامسؤول واللاأخلاقي وكافة تبعاتة على الطلاب والدارسين اليمنيين نفسياً وعلمياً .

كما طالبت رابطة الطلبة اليمنيين – موسكو بالآتي:

1 – الإعتذار ورد الإعتبار للطلاب والدارسين في روسيا عن السلوك اللامسؤول الذي مس كرامة الجميع.

2- مخاطبة جامعة الصداقة رسمياً لتلافي ما سيترتب بسبب التدخل السلبي من أضرار مستقبلية على الطلاب والدارسين في الجامعة والذين يمثلون اكبر عدد من الطلاب اليمنيين في روسيا.

3- إيضاح الأسباب التي دفعتهم للقيام بهذا التصرف.

4- إقامة الفعاليات في قاعة السفارة كتعويض مبدأي.

5- قيام السفارة بواجباتها في حل مشاكل الطلاب والدارسين وتذليل الصعوبات التي يواجهونها والكف عن خلق مشاكل في الوسط الطلابي ورفع يدها عن التدخل في العمل الطلابي.

وختمت الرابطة بيانها بالقول “تؤكد الرابطة للزملاء الطلاب والدارسين في روسيا أننا لن نتوانى عن الوقوف في وجة كل من يسيئ للطالب اليمني وللوطن، وسنمضي معاً يداً بيد ضد الظواهر السلبية المرتكبة من بعض الجهات الرسمية اللامسؤولة.”.

عن المتحري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *