الوديعة

السلطات السعودية تفاجئ القائمين على الجوازات في منفذ الوديعة

تُحقق المباحث الإدارية بمنطقة نجران جنوب السعودية، مع منسوبي جوازات في منفذ الوديعة الحدودي، بتهمة التلاعب في نظام البصمة الإلكترونية، الذي بدأ تطبيقه في المنافذ البرية للمملكة، وأقر مدير جوازات المنطقة، العميد سعد الزايدي، بأن تطبيق البرنامج قاد إلى اكتشاف حالات تلاعب في الأنظمة “من بعض ضعاف النفوس من العاملين”، مما أدى إلى تكدس المسافرين.

وفتحت المباحث الإدارية بمنطقة نجران، تحقيقًا موسعًا مع عدد من منسوبي جوازات منفذ الوديعة الحدودي، بتهمة التلاعب في نظام البصمة الإلكترونية الذي بدأ تطبيقه في المنافذ البرية للمملكة كخطوة ثالثة عقب المطارات الدولية والمنافذ البحرية.

بحسب ما أوردته “الوطن أون لاين”، الجمعة (13 نوفمبر 2013). وأوضح مصدر مطلع أنه توفر لدى الجهات الأمنية المتخصصة معلومات بإقدام عدد من العاملين بجوازات منفذ الوديعة على التلاعب في نظام البصمة من خلال استخدام بصمة سبابة اليد اليسرى بدلا من اليمنى، حيث تتيح هذه الطريقة المخالفة دخول كل من تم وضعهم في قائمة الممنوعين من الدخول إلى المملكة وأرباب السوابق من مهربي المخدرات أو المطلوبين أمنيًّا وجنائيًّا رغم أخذ بصمتهم الحقيقية سابقًا للتعرف عليهم في حال تكرار عودتهم.

 

وأشار المصدر إلى أنه تم استدعاء عدد من المتهمين بعد كف أيديهم عن العمل مؤقتًا، وبدء التحقيق معهم، حيث وجهت لهم تهمة الإخلال بشرف المهنة، والتلاعب بالأنظمة، منوهًا بالمتابعة الدقيقة لأمير منطقة نجران الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، لمحاربة الفساد، وإفشال مخططات المتلاعبين بلوائح وأنظمة الدولة.

واعترف مدير جوازات المنطقة العميد سعد الزايدي، بأن تطبيق هذا البرنامج أدى إلى اكتشاف حالات تلاعب بالأنظمة، ما أدى إلى تكدس المسافرين بالمنفذ البري الوحيد الذي يتولى مهمة دخول وخروج العابرين بين المملكة واليمن، بعد توقف المنافذ الأخرى بين البلدين منذ بدء عملية “عاصفة الحزم” لاستعادة الشرعية في اليمن.

وأكد “الزايدي” أن تطبيق نظام التحقق من البصمة بالمنافذ البرية كمرحلة أخيرة أسهم في اكتشاف حالات تلاعب بالأنظمة من قبل بعض ضعاف النفوس في منفذ الوديعة، حيث أقدموا على أخذ البصمة لليد اليسرى بدلا من اليمنى، وبهذا تكون البصمة مختلفة لا تفي بالغرض منها في التحقق من هوية المسافر في مخالفة صريحة للأنظمة، ومن الطبيعي أن تتسبب تلك الحالات في تكدس المسافرين بالمنفذ، وأن يحصل نوع من التأخير.

عن المتحري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *