البشير

البشير يخرج عن صمته ويكشف عن اسباب مشاركة بلادة في عاصفة الحزم

قال الرئيس السوداني عمر البشير إن مشاركة قوات بلاده في عاصفة الحزم، ضمن قوات التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن، تأكيد لموقف ثابت ومبدئي ووفاء بالتزامات أخلاقية وسياسية حتمها واجب الأخوة والدين ووشائج القربى.

وأكد في خطابه اليوم الثلاثاء، أمام جمع من العسكريين خلال تخريج دفعة جديدة من ضباط القوات المسلحة، أنه “ما كان للسودان أن يقف موقفا سلبيا تجاه قضايا أمته العربية”.
وجاء ذلك الحديث بعد يوم من تصريحات للمتحدث باسم الخارجية السفير علي الصادق أكد فيها أن الانضمام للتحالف العربي اقتضته التزامات السودان القومية وتحالفاته الإقليمية، دون أن يكون لهذا القرار ارتباط بعلاقة الخرطوم مع أي دولة، وفق ما نقلته وكالة السودان للأنباء (سونا).
وكانت طهران انتقدت السبت، على لسان حسين أمير عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية، السودان لانضمامه إلى التحالف العربي لاستعادة الشرعية باليمن، واعتبر أن ذلك “لن يجديه نفعا”.
وكان تحالف عربي تقوده السعودية بدأ عملية عاصفة الحزم يوم 26 مارس/آذار الماضي لإعادة الشرعية في اليمن بمشاركة عدة دول عربية بينها السودان، وذلك عقب سيطرة الحوثيين على عدة مناطق يمنية بينها العاصمة صنعاء.
ويوم 21 أبريل/نيسان الماضي، أعلن التحالف انتهاء “عاصفة الحزم” وبدء عملية إعادة الأمل التي أكد أن من أهدافها شقا سياسيا متعلقا باستئناف العملية السياسية باليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين.
والأسبوع الماضي، وصلت قوة من الجيش السوداني قوامها ثلاثمائة جندي إلى عدن، وهي واحدة من خمس محافظات جنوبية استعادتها المقاومة والجيش الوطني بعد نحو ستة أشهر منذ بدء التحالف العربي عمليته العسكرية.

عن المتحري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *