داعش
داعش،الدولة الاسلامية

داعش: تمدد داعش من شرق ليبيا الى غربها

استغل تنظيم داعش الفوضى الناتجه عن انشغال حكومة ليبيا والقوات الحكومية بالتصدي للميليشيات غير الشرعية ليوسع تمدده في ليبيا، الأمر الذي بات يشكل خطر سقوط البلاد في قبضة الإرهاب، في حال استمر الغرب برفض رفع الحظر عن تسليح الجيش.

وبعد أن كان قد سيطر على مدينة درنة الساحلية في شرق ليبيا، تمكن تنظيم داعش من الوصول إلى بنغازي، ثاني أكبر المدن، مستغلا المواجهات التي خاضها الجيش وسكان من المدينة بمواجهة ميليشيات “أنصار الشريعة”، التي انتهت بسيطرة الحكومة على معظم المناطق.

وعمد بعد سيطرته على عدة أحياء في مدينة بنغازي الساحلية الواقعة في الشرق إلى نقل “معركة الإرهاب” إلى سرت بوسط البلاد حيث ارتكب عدة “مجازر”، ليتمدد وجود المتشددين على الساحل الليبي إلى الغرب، حيث ينتشر المتشددون في مدينة صبراتة القريبة من العاصمة.

وتظهر خريطة تمدد داعش من أقصى الشرق إلى الغرب، مرورا بالوسط، تركيزه على المناطق الساحلية نظرا لأهميتها الاستراتيجية اقتصاديا وعسكريا على خططه المستقبلية، لاسيما أن البلاد لا تزال تعاني من الظروف الأمنية والسياسية نفسها التي استغلها المتشددون.

وكانت درنة أول “إمارة” للإرهابيين، فهي المدينة التي ذهب عدد من شبانها إبان حكم معمر القذافي إلى أفغانستان والعراق للقتال تحت لواء المتشددين، قبل أن تسقط، بعد “الثورة” التي أطاحت نظام القذافي عام 2011، بقبضة “كتيبة أبو سليم” التي تتبنى منهج تنظيم القاعدة المتشدد.

وطيلة السنوات التي أعقبت سقوط القذافي، شهدت المدينة اغتيالات واعتقالات وسط عجز حكومي، مهد الطريق لتنظيم داعش ليعلن نهاية عام 2014 درنة “أول إمارة” للمتشددين، حين نشروا فيديو ظهر فيه العشرات من أهالي المدينة وهم يبايعون “أبو بكر البغدادي”.

ومارس التنظيم إرهابه في المدينة، حيث استخدم باحات المساجد لقتل معارضيه من المدنيين، كما عمد إلى تطبيق معتقداته، إذ غير المناهج الدراسية وفصل بين الذكور والإناث في المدارس والمعاهد والجامعات، وعمل حتى على طرد الميليشيات المتشددة التي مهدت له الطريق إلى درنة.

ومن أبرز الانتهاكات الذي ارتكبها المتشددون في درنة، التي باتت تحت سيطرتهم المطلقة بعد طرد حلفائهم السابقين في “مجلس شورى مجاهدي درنة”، مجزرة “لحرير” التي أسفرت عن مقتل 3 أخوة في مواجهات مع داعش، الذي أقدم أيضا على قتل شقيقتهم بعد نقلها إلى المستشفى،

أما بنغازي التي كانت مهد الثورة، فقد شهدت في السنوات الأولى التي أعقبت الإطاحة بالقذافي فوضى أمنية تمثلت بسقوط المدينة بقيضة الميليشيات، وسط انتشار عمليات الاغتيال والتصفية، كما زاد من انحدارها نحو الهاوية انتقال مقر المجلس الانتقالي إلى العاصمة طرابلس.

وعمليات الاغتيال التي بلغ عددها أكثر من 500 وطالت عدد من أفراد الجيش والشرطة والصحفيين والنشطاء، كانت قد بدأت حتى قبل انتهاء الثورة، وذلك حين أقدم مجهولون على قتل اللواء عبدالفتاح يونس، الذي كان يحاول تأسيس نواة للجيش الجديد.

ولم تتحرك “الدروع” المكونة من “الثوار” لحماية المدينة، بل غضت الطرف عن الانتهاكات والفوضى لينفجر الغضب الشعبي في مظاهرات “جمعة إنقاذ بنغازي”، للمطالبة بحل الميليشيات وتفعيل دور الجيش والشرطة، الأمر الذي رفضه المؤتمر الوطني الذي “شرعن” هذه الجماعات المسلحة.

وطيلة 3 أعوام، استمرت الميليشيات بالتستر باسم الثوار لتبرير ممارساتها وسط تمكن “قوات الصاعقة”، التي كانت القوة الوحيدة التابعة للجيش، من الحفاظ على وجودها في بعض مناطق المدينة، رغم عدم تلقيها أي دعم من قبل المؤتمر الوطني الذي كان لا يمول إلا “الدروع” وباقي الميليشيات.

وعند بدء عملية الكرامة لبسط سلطة الشرعية على المدينة، ظهرت الأهداف الحقيقية للميليشيات التي كانت تدعي أنها تضم “الثوار”، إذ سارعت إلى الإعلان عن تأسيس “مجلس شورى ثوار بنغازي” بزعامة جماعة أنصار الشريعة المتشددة للتصدي للقوات الحكومية والجيش الوطني.

وبعد معارك عنيفة، نجح الجيش في السيطرة على معظم أحياء المدينة ليتضح أن “ميليشيات الثوار” ليست إلا مجموعة من المتشددين المنتمين إلى تنظيم داعش، الذي بات يصدر بيانات من حي الليثي أو الصابري، وأنصار الشريعة التي لجأت في غرب بنغازي إلى السيارات المفخخة و”الانتحاريين”.

وسيطرة داعش على بعض المناطق في بنغازي تسلط الضوء على المؤتمر الوطني المنتهية ولايته، الذي رفض الشرعية، وأعلن دعمه الكامل لـ”مجلس شورى ثوار بنغازي”، حيث لاتزال الجرافات والقوارب المحملة بالسلاح والعتاد تصل إلى بنغازي من ميناء مصراته، بحسب الجيش الليبي.

وفي سرت التي شهدت عقب الإطاحة بالقذافي صراعات بين الميليشيات وبينها “الدروع” القادمة من مصراتة، مع القوات الحكومية، تتهم عدة مصادر “ميليشيات فجر ليبيا”، المرتبطة أيضا بالمؤتمر الوطني، بأنها طردت الجيش من المدينة لتسهيل سقوطها بقبضة داعش.

أما في صبراتة، فلم يتم الإعلان رسميا عن وجود لداعش، لكن مصادر ليبية تؤكد أن المتشددين يسيطرون على المدينة التي شكلت قاعدة انطلاق وتدريب للعمليات الإرهابية في العاصمة طرابلس، على غرار تفجير فندق “كورنثيا” وتفجير عدة سفارات.

عن المتحري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *