مقاتلي المقاومة

آلية دمج مقاتلي المقاومة بالجيش اليمني

أكد اللواء عبدالقادر العمودي، مساعد وزير الدفاع اليمني، أن الاجتماع الأمني الذي عقده في عدن يوم السبت 2015/8/22 ، بحث آلية دمج عناصر المقاومة الشعبية في القوات العسكرية اليمنيه.

وقال العمودي لـ” المنبر العربي ” إن اللجنة الأمنية العليا لمحافظات عدن ولحج وأبين والضالع المحررة تطرقت إلى عملية استيعاب المقاومين الراغبين في الالتحاق بالجيش.

وترأس الاجتماع مدير مكتب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الذي كان قد أقر في يوليو الماضي دمج مقاتلي المقاومة الشعبية، الذين ساهموا بدحر المتمردين، بالقوات الحكومية.

وأكد العمودي أن الجهات المختصة بدأت توزيع الاستمارات على عناصر المقاومة في المحافظات الثلاث، التي تتيح لهم الالتحاق بالقوى المسلحة أو الأمن أو حتى بأعمال حكومية أو بالدراسة.

وكشف أن الراغبين في الانضمام إلى القوات المسلحة سيخضعون لتدريبات عسكرية قبل أن يلتحقوا بقطعاتهم، مشيرا إلى أن الدول المشاركة في التحالف العربي ستساهم بدعم عملية بناء الجيش.

وتناول اجتماع اللجنة الأمنية أيضا، وفق العمودي، الأوضاع في عدن والمحافظات المحررة التي شهدت بعد تحريرها من ميليشيات الحوثي وصالح المتمردة تحسنا ملحوظا.

وأكد مساعد وزير الدفاع اليمني أن اللجنة الأمنية قررت سحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من المقاتلين في المناطق المحررة، وإعادتها إلى معسكرات الجيش الذي سيعمل على حفظ الأمن.

وكانت القوات الحكومية والمقاومة الشعبية، بدعم من غارات التحالف العربي بقيادة السعودية، نجحت في دحر ميليشيات صالح والحوثي من عدن والضالع ولحج وأبين وشبوة، وتقدمت في مناطق أخرى.

 

المصدر : سكاي نيوز

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *