الحوثي يجند الاطفال للمشاركة بالمعارك

الحوثي يجند الاطفال للمشاركة بالمعارك

قام الحوثي بارتكاب عدة انتهاكات بحق الاطفال حيث عملة على تجنيدهم للمشاركة في المعارك في محافظة عدن فقد تم كشف هذه الانتهاكات بعد تحرير عدن .

ونجحت القوات الحكومية بعد استعادة السيطرة على محافظة عدن في إنقاذ مجموعة من الأطفال كانت ميليشيات الحوثي وصالح قد جندتهم، واستقدمتهم إلى الجنوب من وسط اليمن وشماله.

وعمدت الجهات الحكومية في عدن إلى معالجة الأطفال من الآثار النفسية التي لحقت بهم، بعد أن حرمهم المتمردون من حنان الأم، ودفعوا بهم إلى ساحات القتال، في انتهاك صريح للمعاهدات الدولية.

وأعرب الأطفال، وبعضهم يقل عمره عن 12 عاما، عن شوقهم لأهاليهم، كما تحدثوا عن الظروف التي رافقت تجنيدهم، حيث أوهمتهم الميليشيات بأنهم سيحملون السلاح لمحاربة “داعش”.

وكان تحقيق نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية قد كشف أن الأطفال باتوا يشكلون نحو ثلث الميليشيات الحوثية، التي يقدر عدد مسلحيها بنحو 25 ألف شخص.

وإن كان بعض هؤلاء الأطفال قد نجا من موت محتوم بعد دحر الميليشيات المتمردة في عدن، فإن آخرين قضوا أو شوهوا في المعركة التي شنها المتمردون على الشرعية، حسب بيانات الأمم المتحدة.

وتضاف هذه الجريمة التي ارتكبها الحوثيون وأتباع صالح بحق الطفولة، إلى سلسلة الجرائم التي أدرجت في سجلهم من استهداف المدنيين وجر البلاد إلى حرب لا هذف لها إلا استعادة حكم ضائع وخدمة مشروع توسعي.

 

المصدر : المشهد اليمني

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *