صواريخ
صواريخ

تسريب صواريخ للحوثيين

كشف مصادر أن سبب الغضب السعودي من مصر يعود إلى اشتباه المملكة بضلوع مصر في تهريب صواريخ من نوع “سكود”، صينية الصنع، إلى الحوثيين في اليمن.

وأكدت المعلومات على أن القصف الحوثي منذ بداية الشهر الجاري، بدأ يطال مناطق في شمال المملكة وليس فقط جنوبها، وأنه بعد معاينة أجزاء الصواريخ المنفجرة تبين إنها صينية الصنع وحديثة، وليست من صنع روسي قديم الطراز، ويتجاوز مداها الألف كيلومتر.

وبحسب المعلومات، فإن تتبع المملكة العربية السعودية لعملية تسريب الصواريخ إلى الحوثيين كشف عن أن الصين باعت الصواريخ لإيران التي عملت بدورها لإرسال هذه الصواريخ للحوثيين عبر مضيق “باب المندب”، حيث تم تسريب الصواريخ إلى الداخل اليمني عبر قاعدة يسيطر عليها الجيش المصري!، وهو ما أثار حفيظة السلطات السعودية، فأصدرت تعليماتها بالوقف الفوري لتصدير النفط إلى مصر، وذلك وفقا لما نقله موقع “ميدل إيست الشفاف”.

ونقل الموقع عن مصادر ديبلوماسية توقعها بأن تتصاعد وتيرة الخلاف المصري السعودي على خلفية موقف الرئيس المصري الرافض لأي حوار أو بحث مع الإخوان المسلمين الذين يتهم المملكة برعايتهم تاريخيا، خصوصا في سوريا.

في حين أن المملكة تواجه منفردة على جبهات متعددة، وهي في حاجة إلى أي دعم معنوي أو مادي خصوصا من الدول العربية والإسلامية، وهذا الدعم الذي يريد الرئيس المصري من المملكة أن تدفع ثمنه في سوريا بالحوار مع نظام الأسد، وفي مصر بوقف تمويل الجماعات الإسلامية التي تهدد نظامه، وفق قوله.

 

المصدر: اليمن السعيد

عن جميلة دهمش

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *