الصاله الكبرى
الصاله الكبرى

نوع القنبله التي تعرضت لهاء الصاله الكبرى والسلاح المستخدم

كشف العميد محمد الحجوري أركان حرب اللواء 314 في نهم و»قائد اللواء الثالث في الحرس الرئاسي اليمني سابقا «موال للشرعية الآن» أن المتفجرات التي تم استخدامها قنابل تشبه القنابل الإيرانية التي استخدمتها مخابرات الملالي في تفجير مسجد النهدين في العام 2011م إبان ثورة الشباب السلمية.
الحجوري أكد لـ»المدينة» الآتي:
• الانقلابيون عبثوا بموقع الانفجار
• أزالوا كل شيء متعلق بجريمتهم النكراء
• المخابرات الإيرانية متورطة في التفجير
• عدد من قيادات المؤتمر الشعبي قتلوا في الحادث
انتهاء شهر العسل بين الحوثيين وصالح
العميد الحجوري قال لـ»المدينة»: إن الانقلابيين نفذوا هذه العملية الغادرة لقطع الطريق أمام خروج مسيرة تندد بأفعال الحوثي مكونة من عناصر الحرس الجمهوري التي شقت عصا الطاعة وتمردت على الانقلابيين وأساتذة الجامعات وكافة شرائح المجتمع التي ترفض التجويع وعدم صرف المرتبات وأشار إلى أن الانقلابيين من قوى الحوثي وعفاش أرادوا كسب الناس بافتعال هذه الجريمة البشعة لأنهم فشلوا في إخراج أي مسيرة مساندة لمشروعهم الانقلابي وأضاف: ما يجري من حالات الاختطاف المتبادلة بين جماعة الحوثي والمخلوع صالح يعد مؤشرًا على انتهاء شهر العسل بينهما مشيرًا إلى أن الخلافات القائمة بين الانقلابيين هي نهاية تحالفهم ضد مشروع اليمن الاتحادي الجديد الذي اتفقت عليه كل المكونات السياسية المشاركة بمؤتمر الحوار الوطني.

 

المصدر: الشاهد نيوز

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *