صاروخ
صاروخ

القيادة العليا للحرس الجمهوري الموالي لصالح يعلن موافقته على اطلاق صواريخ موسودان الاستراتيجية ضد التحالف السعودي

نشرت العديد من المواقع الاخبارية اليمنية ان قوات الحرس الجمهوري التابعة للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ، قد وافقت على استخدام منظومة صواريخ موسودان الباليستية متوسطة المدى لضرب مدن سعودية بينها عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض ، في الوقت الذي هدد فية الحوثيين من ضرب العمق السعودي قبل أيام .

اعلنت صفحة الحرس الجمهوري قبل اقل من ربع ساعه عن موافقة القيادة العليا بالحرس الجمهوري بطلب  استخدام منظومة صواريخ موسودان الاستراتيجية في الحرب الدائرة في اليمن

وذكرت صفحة الحرس الجمهوري على الفيسبوك ” أن الاستخبارات الامريكية أبلغت الملك سلمان عن امتلاك الحرس الجمهوري لمنظومة صورايخ “موسودان” الكورية الشمالية التي اوقفتها قوة بحرية اسبانية وامريكية أثناء ما كانت مشحونة علي سفينة كورية تحمل اسمنت بحجة ان الصفقة غير رسمية وتهدد دول الجوار .

وأضافت بالقول : لكن الضغط الذي مارسه الرئيس  السابق “صالح” حينها اجبرهم على تركها والسماح لها بالوصول إلى اليمن .

نبذة عن منظومة صواريخ موسودان الاستراتيجية :

موسودان بي ام 25 النوع باليستي تاريخ الإستخدام المستخدمون كوريا الشمالية تاريخ الصنع المصنع كوريا الشمالية

المواصفات

الوزن 12،000 كجم

الطول12 متر القطر1.5 متر

المدى الفعال 3000 – 4000 كم

موسودان بي ام 25  (بالإنجليزية: BM25 Musudan)

هو أحد الصواريخ البالستية المتوسطة المدى التي أعلنت عنها كوريا الشمالية وهو شبيه بصاروخ R-27 السوفياتي الذي يطلق من الغواصات، وقد تم الكشف عن موسودان لأول مرة في عرض عسكري في 10 أكتوبر 2010 وذلك خلال الاحتفال بالذكرى 65 لحزب العمال الكوري.

وفي أبريل 2013 قالت اليابان إن كوريا الشمالية زودت صاروخ موسودان بالوقود ومستعدة لإطلاقها.

وأكدت مصادر عسكرية يابانية أنه تم رصد نحو 7 منظومات للصواريخ الباليستية ذات القواعد المتحركة التي يتراوح مداها ما بين 300 كم وأكثر من 3 آلاف كم.

ورجحت المصادر أن يتم إطلاقها إما في آن واحد أو في غضون الأيام القليلة المقبلة.

يذكر أن صواريخ “موسودان” يبلغ مداها المفترض ما بين 3 آلاف كم و4 آلاف كم، ولهذا فهي قادرة على إصابة أهداف في اليابان وجزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادئ.

المصدر: الدقيقه الاخباريه

عن هند المغني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *