المؤتمر
المؤتمر

الاشتراكيون والإخوان يحاصرون الزعيم صالح

كشف مصدر مقرب القناع عن بعض علامات الاستفهام التي وضعها بعض القيادات المؤتمرية الذين صعب عليهم الالتقاء بالزعيم علي عبدالله صالح ويواجهون صعوبة الاتصال والتواصل مع رئيس المؤتمر بسبب الحواجز التي وضعها الاشتراكيون والإخوان الذين انضموا الى المؤتمر الشعبي العام وقربهم الزعيم رعيتهم في مناصب تتحكم بالكثير من القرارات الخاصة بشخصية الزعيم.
وقال المصدر ان هذا اللوبي يشكل خطرا على الزعيم صالح كون هؤلاء انضموا الى حزب المؤتمر الشعبي العام لينفذوا أجندات ضد المؤتمر والقيادات مؤتمرية المبدأ والانتماء حتى يجردوا المؤتمر من كوادره الكفؤة التي خدمت المؤتمر طوال المراحل السابقة .
واشار المصدر الى ان هؤلاء الدخلاء صاروا هم من يتحكمون بالقرارات الصادرة والواردة من والى الزعيم وصاروا يشككون في اقرب المقربين من الزعيم وأوفاء وأنزه القيادات المؤتمرية ليتم إزاحتهم حتى يتسنى لهم تنفيذ مخططاتهم الدنيئة وهو التحكم بالقرارات وإراحة وأبعاد المقربين حتى يجردوا المؤتمر من كوادره الكفؤة الاعلامية والسياسية والاجتماعية والشبابية.
مؤكدا ان الزعيم علي عبدالله صالح لم يتعض من بطانة السوء السابقة وكأنه يداويها بالتي هي الداء وكأن المؤتمر الشعبي العام حزب عقيم حتى يأتي بالدخلاء ويمنحهم الإدارات والمناصب الرفيعة في حزب المؤتمر ليسلمهم السكاكين لقطع أوردة وشرايين حزب المؤتمر العريق.
وقال ان هؤلاء يحاصرون الزعيم عن الالتقاء بالقيادات والشخصيات الاجتماعية وغيرها ولا يفتحون الطريق الا لمن هم يريدون.
منوها الى ان الزعيم صالح يعرف اولئك الدخلاء واحدا واحد ولكن ربما يعود صمته عنهم وسكوته عن تصرفاتهم المفضوحة لحكمة وغرض في نفس يعقوب .

المصدر :لحج نيوز

عن المتحري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *