المؤيدين للسعوديه
المؤيدين للسعوديه

إجتاحهم اليأس والعواقب ستكون وخيمة على “السعودية”

قال الدكتور أحمد الزنداني أستاذ العلاقات الدولية ورئيس مركز البحوث للدراسات ، ان اليمنيين المؤيدين لعاصفة الحزم اجتاحهم اليأس وشعروا بأن دول التحالف وعلى رأسها المملكة عاجزة عن تحرير صنعاء والانتصار على الحوثي وصالح.
وأشار الى ان ذلك يأتي في ظل ما واجهوه من اتهامات بالعمالة والارتزاق من قبل انصار الانقلاب ومؤيديه في الداخل.
وقال في مقال له نشره “الخبر” تحت عنوان “اليمن وعاصفة الحزم”  إلى أين انه لم يعد يطال اليمنيين من عاصفة الحزم إلا المعاناة ومنها ضربات لطيران التحالف يروح ضحيتها العديد من الأبرياء ..
وحذر من ان عواقب تململ اليمنيين المؤيدين لعاصفة الحزم ستكون وخيمة على اليمن اولا ثم على المملكة ودول الخليج ثانيا أقلها ان تسقط اليمن بيد إيران فتبدأ معركة بين صالح والحوثي ينطحن فيها الشعب اليمني وتتوسع دائرة المعارك لتكون أكثر عمقا في أراضي المملكة.
وقال أن على المملكة أن تولي الشارع اليمني أهمية قصوى في هذه المعركة مشيرا الى انه يدرك أن المملكة لا تملك حلول سحرية وان سياستها قبل سلمان كانت مليئة بالأخطاء التي تتجرع المملكة نتائجها اليوم كما يدرك أن المملكة نفسها تعاني من عقبات داخلية تعيقها عن القيام بدور أكثر فعالية، الوضع معقد للغاية خاصة وأن الإحاطة الغربية الأمريكية تحديدا بقرارات الخليج السياسية والعسكرية والاقتصادية تلعب دورا كبيرا في عرقلة سياسة المملكة الجديدة تجاه اليمن بشكل خاص وتجاه العديد من القضايا العربية والإسلامية الملحة بشكل عام.
وطالب المملكة ورجالاتها بإعادة تقييم الموقف بشكل سريع وإعادة حساباتها بشكل أكثر دقة وقال ان عليها أن تدرك ان السياسة تتطلب قدراً من المغامرة والمفاجأة فليس من الضرورة أن تتحمل الدبلوماسية السعودية مهمة الحصول على الإشارة الخضراء من العم سام قبل الاقدام على أي عمل، بل من الممكن بل ومن المفضل في بعض الأحيان أن تتحرك الدبلوماسية بعد الاقدام على بعض الخطوات الضرورية والملحة المتعلقة بأمن المملكة تماما كما فعلت بعد عاصفة الحزم، وعلى المملكة أن تدرك أن الجميع عونا لها ولكن قليل من التواضع وحسن الخلق حسب تعبيره.

المصدر:ناس تايمز

عن المتحري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *