احمدعلي عبدالله صالح
احمدعلي عبدالله صالح

العميد احمد علي عبدالله في الامارات

ذكرت مصادر في الامارات  ان السيد صالح يعيش في “فيلا” في امارة ابو ظبي، وانه يمارس حياته بصورة طبيعية، ويتنقل في الاسواق العامة وسط حراسة شخصية خفيفة.

فيما كشف الصحفي اليمني نبيل الصوفي، الموالي لـ علي عبد الله صالح، أن أحمد نجل المخلوع والسفير اليمني السابق في الإمارات، لا زال موجودا في الإمارات حتى الآن.

وقال الصوفي في تدوينة له عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:”السعودية قصفت منزل نجل صالح أحمد في صنعاء، وهو ما يزال مقيما في أبو ظبي”.

وكانت طائرات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، استهدفت  منزل أحمد علي صالح في العاصمة صنعاء.
اتهام مبطن
وتواجه دولة الإمارات  اتهامات عديدة بتقديم الدعم والتمويل للقوات الموالية لصالح الحوثيين في انقلابهم على عبد ربه منصور هادي والسيطرة على مدن يمنية بما فيها العاصمة صنعاء، وان مشاركتها في “عاصفة الحزم”، جاء فقط ارضاء للملكة العربية السعودية، وخوفا من ينكشف دورها فيما آلت إليه الامور في اليمن.

كما وجه إعلاميون سعوديون، انتقادات شديدة لـ ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي والمقرب من ولي عهد أبوظبي، بسبب تغريداته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، والتي كانت تمتدح المخلوع صالح ونجله أحمد باعتبارهما فقط، انهم هم القادرين على ادارة اليمن، كما اتهم السعودية بالتخبط في ادارة الحرب هناك.

وكان الكاتب الصحفي والإعلامي السعودي الكبير داوود الشريان، علق على تغريدات الفريق ضاحي خلفان على “تويتر” التي شككت بمدى جدوى الحرب التي تقودها  السعودية في اليمن ضد الحوثيين و المخلوع صالح وأتباعه.

وأوضح الكاتب أن هذه التغريدات تعامَلَ معها مغرّدون على تويتر باعتبارها تمثّل رأي دولة الإمارات على نحو ما، أو أنها تسريبات لحوار مشابه يجري في الأروقة السياسية الإماراتية.
الامارات ترد
غرد الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أمس، على «تويتر» بقوله: يكذب أكثر بعض من يدّعي التدين، والإخوان يروّجون ويصدّقون كذبهم، والإشكالية الأساسية هي في من حاول أن يطوّع الدين ويلوّنه، ففقد تقواه وصدقه لأنه أراده لغرض دنيوي سياسي، فسقط في هذا وسقط في ذاك.

وأضاف، رداً على تصريحات أحمد صالح نجل علي عبدالله صالح، الذي عمل سفيراً لليمن في دولة الإمارات، يريد الحقود التشكيك في التزام الإمارات بالتحالف العربي عبر إشاعة كاذبة وصورة أرشيف، ويدحض كذبه صقور الإمارات وجنودها ونخوة قيادتها وشعبها. وأوضح، امتحان اليمن والوقوف مع الشقيق لم تخضه الإمارات بالتصريح والبيان الصحفي، بل بالالتزام الصادق وبقدرات جيشها وإقدام أبنائها، تباً للمنافقين.

 

المصدر:العالم اليوم

عن سلمى عمر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *