المؤتمر
المؤتمر

صالح وانصاره يتلقون صفعه قويه من الحوثيين

أقام حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتراسه الرئيس السابق علي صالح احتفاليه في مقرات حزبه بأمانة العاصمة بذكرى ال 17 من يوليو  وهي الذكرى التي تولى فيها صالح رئاسة البلاد عام 1978م .

وتأتي هذه الاحتفاليه في مقر فرع الحزب بأمانة العاصمة وبهذة المناسبة التي يحاول صالح ابرازها منذ توليه السلطه بعد فشله في اقامة حشد شعبي في ميدان السبعين وذالك بعد معارضة الحوثيين لاقامتها في الميدان .

وأكد مصدر مطلع لـ ” المشهد اليمني ” إن صالح سعى الى حشد جماهيري في الـ 17 من يوليو ذكرى توليه السلطه في ميدان السبعين لاظهار شعبيته وجماهيره الا أن جماعة الحوثي رفضوا رفضا قاطعا اقامة تلك الفاعليه وقالوا له اذا اردت ان تحتفل بهذه الفعاليه فاحتفل بها في منزلك .

وفاجئ يحي محمد عبدالله صالح نجل شقيق صالح خلال الاحتفاليه برسالة إعلان انضامة الى حزب عمه فيما غاب هو وعمه عن حضور الاحتفال الذي حضره قيادات كبيره في حزب المؤتمر الشعبي العام .

وقال يحي معلقا في صفحته على الفيسبوك  “له تم انضمامي ومنظمة أنصار الصالح إلى المؤتمر الشعبي العام في ذكرى ال 17 من تموز / يوليو وبهذة المناسبة ادعو كل الوطنيين والقوميين والتقدميين وكل القوى المدنية بالإنضمام لرفد المؤتمر بدماء شبابية جديدة” .

و نظم فرع المؤتمر الشعبي العام بأمانة العاصمة بالتعاون مع ما يسميى  منظمة أنصار الصالح، صباح اليوم الأحد، حضرها  صادق أمين أبوراس نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام، والشيخ يحيى علي الراعي -الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام، وعدد من أعضاء اللجنة العامة والدائمة. إحتفالاً بمناسبة ذكرى تولي صالح للسلطة في البلاد في 17 يوليو 1978م وإعلان  يحيى محمد عبد الله صالح الذي كان يشغل منصب اركان حرب الأمن المركزي .

وتخلل الاحتفاليه كلمات تشيد بفترة حكم صالح الذي اسقطته ثورة شعبية شبابية في العام 2011م بسبب تصاعد الفساد وتدني الخدمات الاساسية وضعف الاقتصاد وتردي الاوضاع الامنيه .

وقالت الدكتوره  حنان حسين كلمة بأسم منظمة أنصار الصالح، التي يتراسها يحي  محمد عبدالله وكافة أعضائها إلى حزب المؤتمر  بعد تطهر المؤتمر الشعبي العام من الشخصيات التي وصفتهم بالرجعية والظلامية والمرتزقة الأمر الذي شجع الكثير من اليمنيين الأوفياء لهذا الوطن للانضمام إلى هذا الحزب العريق الذي أبهر العالم بصموده وتحديه لكل المؤامرات التي تحاك على هذا الوطن تزامناً مع ذكرى 17 يوليو .

ورأى مراقبون اعلان انضمام يحي الى حزب عمه في هذا التوقيت بأنه رغبه من صالح في ايجاد خليفه له في زعامة الحزب من اسرته برغم ان يحي محمد عبدالله صالح هو في الاساس  احد عناصر نظام صالح وحكمه العائلي .

 

المصدر: الحياد نت

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *