السعوديه
السعوديه

السعوديه توجه طلب الي القرى السعوديه الحدوديه باامر الاخلا

أكد محافظ الداير بني مالك بالسعودية محمد بن هادي الشمراني، أن لجنة مختصة حسمت أهمية وجود منطقة عازلة على الحدود السعودية – اليمنية، مشيراً إلى أن التوصية بنقل القرى الحدودية ضرورة للمحافظة على أمن وسلامة الوطن من العابثين وضعاف النفوس وذلك يأتي امتدادا للقرى التي سبق أن أخليت من قبل في وقت سابق وفي محافظات أخرى.
وأكد أنه لن يتم نقل أي مواطن من منزله إلا بعد حصوله على تعويضات كبيرة ومجزية والتي قررها المقام السامي لأهالي تلك المناطق مما يمكنهم من إعادة التوطين في أي موقع. لافتا إلى أن إخلاء القرى ليس جديدا وحسم منذ سنوات وبُلغ الأهالي والمشايخ بالمواقع التي سيتم إخلاؤها وهناك أمر سام واضح وصريح في هذا الخصوص وتم تحديد المسافات وهي متفاوتة تبدأ من كيلو إلى 3 كيلومترات على امتداد الشريط الحدودي وتم الانتهاء منها والرفع المساحي من قبل اللجان المختصة قبل خمس سنوات ومازالت المحافظة بانتظار توجيهات من الإمارة للبدء في التنفيذ.

ووصف القرى الحدودية السعودية بالحاجز أمام من تسول له نفسه سواء لعبور الحدود متسللا أو تهريب الممنوعات والمخدرات وظل أبناء تلك القرى يقدمون الغالي والنفيس من أجل الوطن الأمر الذي وجد تقديرا من ولاة الأمر وانعكس إيجابيا على مقدرات التعويض وقيمته والدولة أيدها الله لم تضع ترسيما للحدود إلا بغرض أمن الوطن وحماية مقدراته من العابثين في وقت يرى البعض أن بعض المهربين والمغرضين يستغلون المنازل الحدودية لاتخاذها كدروع واقية لتمرير مخططاتهم الإجرامية جاءت لجنة الحدود حماية للأهالي وحماية لأبنائهم من أي مكروه خصوصا أن المهربين اعتادوا على استخدام كافة أنواع الأسلحة في مواجهة رجال حرس الحدود البواسل الذين يكونون لهم بالمرصاد.

المصدر: يمن برس

عن أكرم عبد الكريم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *