الزوكاء
الزوكاء

كلمة عارف الزوكاء في الكويت بحضور بانكي مون

عقدت اليوم في قصر بيان بدولة الكويت جلسة عامة مشتركة بين وفد القوى الوطنية المكون من المؤتمر الشعبي العام وأنصار الله ووفد الرياض بحضور الامين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون ومبعوثه الخاص الى اليمن السيد اسماعيل ولد الشيخ احمد .

وفي الجلسة القى الامين العام للمؤتمر الشعبي العام كلمة شبكة اخبار الجنوب تنشر نصها :
بسم الله الرحمن الرحيم

معالي السيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة
السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة
الحضور الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بدايةً أتقدّم بالشكر الجزيل لصاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صُباح الأحمد الجابر الصُباح وإلى حكومة الكويت وشعبها الشقيق على استضافتهم لنا في هذهِ الأرضِ الطيبة والمعروفة بمواقفها العروبية والإسلامية وتهيئتهم لنا المناخات الكاملة للمشاورات، مُقدّرين ومُشيدين أيضاً بدور صاحب السمو أمير الكويت ومعالي الأخ النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية ومتابعتهم ولقاءاتهم بالوفود لتقريب وجهات النظر وإزالة المعوقات التي تواجهُها المشاورات، فالشكرُ الصادقُ للكويت قيادةً وحكومةً وشعباً، والشكرُ ايضاً لسلطنة عمان الشقيقة وجلالة السلطان قابوس بن سعيد والحكومة العمانية على جهودهم التي بذلوها ولا يزالون أيضاً في سبيل انجاح مشاورات الكويت وتحقيق السلام في اليمن ـوالشكر موصول ايضا لسفراء الدول الداعمة للعملية السياسية .

كما أتقدم بالشكر إلى السيد بان كي مون على دعمهِ لهذهِ المشاورات ومتابعة مُجرياتها ومواقفه التي أدانت ما تعرض له اليمن من دمار نتيجة العدوان السعودي وحلفائه، وبالذات ما يتعلق بضحايا العدوان من الأطفال .

وللأخ السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد،وفريقه التقدير الكبير على صبرهم وجهودهم المتفانية من أجل صياغة حلٍ للأزمة في اليمن يُنهي الحرب ويحققُ السلام والأمن في اليمن ويرفع المعاناةَ عن شعبهِ الذي قاسى من أتون حربٍ مدمرةٍ وعدوانٍ ظالمٍ على مدى خمسة عشر شهراً حيث سقط الالافُ من الشهداء والجرحى من الأطفال والنساء والشباب والشيوخ نتيجة العدوان والقصف الجوي المباشر الذي لم ينقطع والمستمر حتى هذه اللحظة التي نتكلم فيها أمامكم سواءً من خلال استمرار الغارات الجوية واعمال التحشيدات والزحوفات بالإضافة الى الذين ماتوا نتيجة للنقص الشديد في الدواء والغذاء جراءَ الحصار وسط صمت دولي مطبق وحيث ارتُكبت جرائمُ حرب لا يمكن للتاريخ او للضمير الانساني الحي أن ينساها أو يسكت عنها ولذلك فاننا ندعو المجتمع الدولي وفي المقدمة الامم المتحدة الى تحمل مسؤوليتهم في انهاء العدوان المخالف لكل الاعراف والمواثيق الدولية ورفع الحصار الجائر على شعبنا اليمني .

لقد أدّى العدوانُ سواءً من خلال تدميره لمقدرات الجيش والأمن وكلِّ البنى التحتية أو من خلال دعمه ومساندته للمتطرفين إلى توسعِ وتمددِ الارهاب والمنظمات الإرهابية وسيطرتها على مناطق واسعة في اليمن، وهو الأمر الذي يحتاج الى حلولٍ سريعةٍ توقفُ العدوانَ وتعيدُ لليمن الدولة القادرة على مواجهة هذا الارهاب وايقاف مخاطره.
جئنا إلى الكويت لوقفِ العدوانِ ورفعِ الحصار حاملين أملَ الوصولِ إلى اتفاقِ سلامٍ شاملٍ وعادلٍ يؤسسُ لحقبةٍ جديدة في تاريخ اليمن تُبنى فيه الدولةُ المدنيةُ ، دولةُ النظام والقانون التي يتمتع أبناؤها في كل أنحاءِ اليمن بالأمن والعدل والمساواة والمشاركة في الحكم والتنمية ، مرحلة تُطوى فيها صراعاتُ الماضي وثاراتُه بإعلانِ مُصالحةٍ وطنيةٍ شاملةٍ لا يُستثنى فيها أحد،، إلاّ أن الأسابيع الماضية أظهرت أن الطرف الآخر لم يأتِ إلى الكويت مُنفحتاً على الاستماع إلى وجهة النظر الأخرى وأن يُقدّمَ التنازلاتِ ، وإنما جاء ليطلب من خصومه الاستسلام بدلاً من العمل معه للتوافق على السلام..

بالرغم من طول فترة المشاورات والحرج الذي نشعر به أمامَ ابناء شعبنا واشقائِنا في الكويت،، إلاّ أننا في نهاية المطاف أوضحنا مواقفنا ورؤانا وثوابتنا مع التزامنا بها وبالمرجعيات التي يُبنى عليها الحلُّ السياسي ،، مع ضرورةِ المُراعاة للتغيُّرات الكثيرة التي حدثت على الأرض منذ صدور تلك المرجعيات خاصةً بعد العدوان الذي تعرض له اليمن من دول التحالف ..

ومع ذلك فإننا على ثقة أن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مع الدول الداعمة للمشاورات يُدركون ما هو موضوعي واستحقاقٌ حقيقيٌ من أجل الوصول إلى حل عادلٍ ودائمٍ ، لا يكررُّ أخطاء الماضي أو يُهيئُ لإعادة إنتاجها ، كما أنهم يعرفون المقاصدَ الحقيقية للمرجعيات وما يحتاجُ إلى إعادةِ نظر بعد هذه الفترة من الصراع .

إنّنا ونحنُ نُعبّرُ عن سعادتِنا البالغة بهذا اللقاء مع الأمين العام للأمم المتحدة ونُقدّرُ أهميته فإنّنا نتطَلّعُ إلى أن تفتح زيارتُهُ اليومَ صفحةً جديدةً في مسار المشاورات ،، وأن يُراعي المبعوث الخاص في أي حل بعد هذه المرحلة الطويلة حقوق 25 مليون يمني ويحترم كرامتهم ويُحافظ على وحدة و أمن اليمن واستقراره، كما أكدت كافة قرارات مجلس الأمن منذ بداية الأزمة السياسية عام 2011 فمصلحةُ الشعب اليمني يجب أن تتصدر الاهتمام وان الشرعية الحقيقية اليوم هي للملايين من أبناء اليمن التي تحملت العدوان والحصار وآثارهما المُدمرة التي مسّت كل أسرة في اليمن تلك الملايين التي خرجت في يوم 26 مارس لتقول كلمتها الرافضة للعدوان والوصاية ،، مؤكدين هنا أن أيَّ حل لا بد ان يتضمن انتاجَ سلطةٍ تنفيذيةٍ توافقيةٍ بمشاركة الجميع .

السيد الامين العام
نعبر عن تقديرنا البالغ لموقفكم في مواجهة كافة الضغوط من أجل رفع اسم تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية من القائمة السوداء للأمم المتحدة لمرتكبي جرائم الحرب ضد الاطفال والذي نأمل البت حوله قريبا واعتماد ماجاء في التقرير لتصحيح ماحدث تحقيقا للعدالة لشعبٍ مظلومٍ مُعتدى عليه وارتُكبت في حقهِ وحقِ اطفالهِ وشيوخهِ ونسائهِ كلُّ جرائمِ الحرب وأبشعُ الانتهاكات اللاانسانية .
إنّنا ونحن على اعتابِ عيدِ الفطر المبارك لنأمّل في تتويج هذه المشاوراتِ بالتوقيعِ على اتفاقيةِ السلام هنا في الكويت وليس في غيرها ليكون لنا عيدان ، عيدُ الفطر المبارك وعيدُ السلام وتحقيقِ الوئام ، فالانتصارُ الحقيقيُ هو لليمن وليس لأطراف النزاع.

ونؤكد باسم المؤتمر الشعبي العام وقواعده أننا سنستمرُ بالدفع نحو إنجاحِ المشاورات وتحقيق الحل العادل الذي لا يستثني أحداً والذي سيكون بدايةً لمصالحةٍ وطنيةٍ شاملةٍ ، ولبداية عهدٍ جديدٍ لليمن وذلك ليسَ بجديد على المؤتمر الشعبي العام الذي تجلّى حرصُهُ على اليمن في العام 2011م من خلال قيادتهِ ممثلة بالزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام التي سلمت السلطة سلميا رغم امتلاكها الشرعية ووقوف جماهير الشعب وقوات الجيش والامن خلفها حرصاً على حقن دماء اليمنيين.

واليوم نجددُ التاكيدَ أننا جئنا الى الكويت ونحن مفوضون من قبل المؤتمر الشعبي العام وقيادته وعلى راسها الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام لإنجازِ اتفاقٍ يُنهي العدوانَ ويرفعُ الحصارَ ويحققُ السلام .

المصدر: أخبار الجنوب

عن محمد المحسن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *