مارب
مارب

قائد حوثي كبير يمد المنطقة العسكرية الثالثة في محافظة مارب بمعلومات مهمة

اليمن : المنبر العربي :-
كشف مسؤول حوثي عن معلومات وخطط مرعبة للحوثيين ضد الجيش الوطني والمقاومة.

جاء ذلك في حديث مصدر صحفي بمحافظة مأرب لـ ” اليمن العربي ” أنه التقى بالمنطقة العسكرية الثالثة بالمسئول المالي للحوثيين بجبهة العبدية .

وحسب المصدر سلم المسؤول بجماعة الحوثي نفسه للمنطقة العسكرية بمحافظة مأرب بعد انشقاقه عن المليشيا بعد كان المسئول المالي لها بجبهة العبدية جنوب مأرب على الحدود مع محافظة البيضاء .

وأوضح أن المسئول المالي لمليشيا الحوثي بجبهة العبدية طلب منه عدم الكشف عن اسمه مؤكد أن الحوثيين أغروه بشعارات زائفة وساقوه كغيره في حرب ضد إخوتهم اليمنيين بحجة محاربة أمريكإ واسرائيل .

وأضاف : أن المليشيا تقون بجرائم في اليمنين عند دخولها منطقة ما٬ فتبدأ بتفجير المساجد والبيوت وتنهب أدوات العوائل أمام أعبن النساء وأطفال وهم يتباكون .

وأشار إلى أن قيادة المليشيا التي تدعي انها من اهل البيت تعاملهم وكأنهم بهائم حيث تترك المقتول دون قبر والجريح بدون إسعاف ما لم يكن هاشمي من اهل البيت .

وحول تجنيد واستخدام الأطفال كأدوات تستخدم ثم ترجم٬ هكذا قال٬ مؤكدا انه يستحي أن يجلس بينهم ليمضغ القات نظ ار لصغر سنهم .

وأضاف أنه اكتشف كذبهم بالإسلام٬ فمن يسموهم دواعش لا يمكن أن يرموننا بالنار وقت الصلاة أو السحور أو الفطور .

بينما قيادتنا الحوثية تأمرنا ان نفطر طيلة شهر رمضان وتجعلنا نهاجم أوقات الصلاة والسحور والفطور٬ ٬أكثر ما جعلني اصحى حد وصفه .

وأكد أنهم يأمرونهم بالهجوم وقت الفطر ويقولون لهم اهجموا الآن فالدواعش مشغولين بالإفطار!!. متساءل نفسه كيف نهاجم من يصوم ونحن مفطرون؟!. ختم حديثه أنه بعد تلك الواقعة قرر التوبة والهروب للنجاة من تلك العصابات المجرمة .

ما دفعه للمغامرة حتى وصل إلى أول نقطه للشرعية بمديرية العبدية جنوب مأرب على الحدود مع محافظة البيضاء وأعلن استسلامه وانضمامه للشرعية مؤكد ان أف ارد النقطة التابعة للشرعية قاموا بإك ارمه ونقله إلى مقر المنطقة العسكرية الثالثة شمال مدينة مأرب وقد التقى بقائدها اللواء عبدالرب الشدادي الذي من جانبه رحب به واكرمه كما ذكر ذلك عندما وجد أهل مأرب كما هي عادت العرب وأخلاق اليمنين حد وصفه .

المصدر: ناس تايمز

عن جميلة دهمش

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *