اليمن
اليمن

خلال يومين ستقدم خارطة طريق أمميه

اليمن: المنبر العربي :- رؤيه جديده ستقدم من المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ وتوقع أن تقدم خلال اليومين المقبيلين .
في كل الأحوال ما هو مؤكد أن المجتمع الدولي ملتزم بالقرار (2216(٬ وبالمرجعيات (القرارات الأممية والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل)٬ وملتزم بالشرعية وبأن الانسحابات تسبق أي حديث سياسي٬ وهذه الأمور بالنسبة لنا مطمئنة وتتفق مع وجهة نظرنا وتتناقض مع وجهة نظر الحوثيين٬ الذين اعتقدوا أنهم سيأتون ليحصلوا على مكاسب وشرعنة لانقلابهم٬ وبأنهم يمكن أن يتهربوا من المرجعيات ومن الشرعية ومن الانسحاب مقدمةً لأي شيء آخر».

وقال وزير الخارجية اليمني حصلنا على ضمانات وتأكيدات مكتوبة وآخرها الرسالة التي حصلنا عليها٬ بعد لقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي

مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد٬ ومع أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون٬ وسيكون أي حل في مقدمته القرار(2216(٬ والقرارات ذات الصلة»٬ مؤكدا٬ أن «أي أوهام يروج لها البعض ليست صحيحة٬ لأن القرار (2216(٬ صدر تحت البند السابع٬ وهو ملزم وسيظل ملزما»٬ وجاء ذلك ردا على سؤال حول ترويج الانقلابيين بأن المجتمع الدولي أو بعض الأطراف فيه تدعم الحوثيين.

واستطرد المخلافي قائلا إن «كل ما في الأمر أن المجتمع الدولي يقول بتحقيق القرار الأممي من خلال عملية سلام٬ وهذا السلام سيقتضي قدرا من التسوية٬ ولكن

ليست على حساب القرار الأممي وليست على حساب المبدأ الأساسي٬ وهو إنهاء الانقلاب والانسحابات»٬ مشيرا إلى أن الضمانات التي تملكها الشرعية من المجتمع

الدولي٬ تشير إلى عدم قبوله «بوجود الحوثيين بصفتهم ميليشيات وهم يحملون السلاح»٬ وإلى «أننا نقبل أن يكونوا جزءا من التسوية وجزءا من مكونات شعبنا٬ ولكن في ظل ظروف ووضع طبيعي٬ بعد أن يقوموا بتسليم السلاح والانسحابات وحل اللجان الثورية وإلغاء الانقلاب. ما عدا ذلك من اعتقاد لديهم بأن كل هذه المطالب تم التخلي عنها٬ فهذا مجرد وهم».

وتعليقا على بيان وفد الانقلابيين٬ الذي حاول إعادة المشاورات إلى نقطة البداية٬ قال المخلافي إن «البيان هو تأكيد لما نعرفه٬ بأن هذه الجماعة لا تريد السلام٬ ولم تأت إلى الكويت من أجل السلام٬ وإنما لإضاعة الوقت ومحاولة كسب الواقع على الأرض ومحاولة خلخلة الموقف الدولي الداعم للشرعية في اليمن».

وقال الوزير إن الانقلابيين «يعتقدون أنهم سيحصدون مكاسب سياسية هنا في الكويت عوضا عن تلك التي عجزوا عن تحقيقها في الحرب»٬ وأن «إصدار هذا البيان٬جاء بعد زيارة محمد عبد السلام (رئيس وفد الانقلابيين٬ الأسبوع الماضي) ولقائه بعبد الملك الحوثي».

وعاد وفد الانقلابيين مجددا إلى مربع البداية في مشاورات السلام اليمنية – اليمنية المنعقدة في دولة الكويت٬ وذلك بإعلانهم التمرد والرفض الصريح لكل المساعي التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن٬ إسماعيل ولد الشيخ أحمد٬ والتي تبذلها مجموعة الدول الـ٬18 الراعية لعملية السلام في اليمن٬ وفي مقدمتها دول الإقليم والدول الخمس٬ دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي٬ في الوقت الذي بات مؤكدا أن هناك مشروعا دوليا أصبح قريبا من الظهور.

وفي ضوء ما أعلنه الانقلابيون في بيانهم٬ اعتبرت مصادر يمنية أن مساعي الانقلابيين انكشفت تماما٬ وهو سعيهم إلى إفراغ مؤسسة الرئاسة من مضمونها الشرعي الأبرز والوحيد في اليمن٬ من خلال الالتفاف عليه٬ وكذا الالتفاف على قرار مجلس الأمن الدولي (2216(٬ وتحويل مشاورات الكويت إلى مجرد محاولة

لـ«المصالحة».

وأبلغ مصدر يمني رفيع «الشرق الأوسط» بأن المطلب الرئيسي للحكومة الشرعية هو تخلي الانقلابيين عن السلاح٬ مؤكدا أن هذا هو «المدخل الرئيسي للسلام في اليمن»٬ في وقت رفضت مصادر مقربة من مشاورات الكويت٬ اعتبار مواقف الانقلابيين والتراجع الكبير في مواقفهم بأنه انهيار للمشاورات.

وعولت المصادر على الاجتماعات المكثفة٬ التي انطلقت أمس٬ لسفراء الدول الـ18 بشأن وضع المشاورات٬ ولم تستبعد المصادر أن تطلق الدول الراعية لعملية السلام في اليمن٬ مبادرة ومشروع تسوية للحل في اليمن٬ من جانب واحد٬ بعد أن كانت الآمال تعقد على التوصل إلى حل شامل وإعلانه بموافقة الأطراف كافة. وبحسب المصادر٬ فإن التسوية «تأخذ المشكلة اليمنية من أبعادها كافة».

وذكرت المصادر بأن معظم الأطراف اليمنية «باتت على علم واطلاع بأبرز محاور ونقاط مشروع التسوية أو خريطة الحل الشامل للحرب والأزمة في اليمن الذي ستطرح قريبا٬ بشكل رسمي .
المصدر :الصحوه نت

عن أكرم عبد الكريم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *