القوات العراقية على مشارف الفلوجة
القوات العراقية على مشارف الفلوجة

القوات العراقية تواصل التقدم وتتوغل في مدينة الفلوجة

العراق – المنبر العربي – بعد حوالي اسبوعين من بدء العملية العسكرية النوعية التي تقوم بها القوات العراقية لاستعادة السيطرة على مدينة الفلوجة الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”، افادت مصادر عسكرية رفيعة في الجيش العراقي ان قوات مكافحة الشغب تمكنت من التوغل في مدينة الفلوجة .

وقال اللواء هادي زايد قصار، نائب قائد العملية ضمن قوات مكافحة الإرهاب، في تصريح لوكالة أسوشيتد برس، إنه عقب تأمين الطرف الجنوبي من المدينة يوم الأحد الماضي، اندفعت القوات العراقية الخاصة الى حي الشهداء صباح اليوم الأربعاء.

وبدأت القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي بقيادة واشنطن من الجو، وقوات الحشد الشعبي، الفصائل الشيعية المدعومة من إيران على الأرض، منذ فجر 23 أيار/مايو الماضي، عمليات لاستعادة الفلوجة من قبضة تنظيم داعش الذي يسيطر عليها منذ كانون الثاني/يناير 2014.

وقال صباح النعمان، المتحدث باسم قوات مكافحة الإرهاب، أبرز القوات المشاركة في العمليات العسكرية في الفلوجة، لفرانس برس، أن قوات مكافحة الإرهاب حررت منطقة الشهداء الثانية بالكامل من سيطرة داعش ورفعت العلم العراقي على مباني الحي الواقع في جنوب مدينة الفلوجة 50 كلم غرب بغداد، مشيرا إلى أن قوات الجيش والشرطة ستتولى مسؤولية السيطرة على الحي بعد أن يتم تطهيره من العبوات الناسفة.

وأكد ضابط برتبة عقيد في شرطة الأنبار، لوكالة فرانس برس، أن قوات مكافحة الإرهاب تمكنت بمساندة قوات من الجيش والشرطة من تحرير منطقة الشهداء الثانية، وإحباط هجوم بتفجيرين انتحارين بعجلتين مفخختين نفذهما مسلحو داعش صباح اليوم، مشيرا إلى أن إصابة 5 عناصر من قوات الأمن بجروح.

ومن المتوقع أن تكون عملية استعادة الفلوجة واحدة من أصعب العمليات حتى الآن، فالفلوجة تتمتع بأهمية رمزية بالنسبة للتنظيم المتطرف، حيث كانت منذ فترة طويلة معقلا للمتشددين المناهضين للحكومة العراقية منذ غزو العراق عام 2003.

الفريق عبد الوهاب السعدي القائد العسكري والمسؤول عن العملية العسكرية لاستعادة مدينة الفلوجة، أكد في تصريح لوكالة فرانس برس أمس الثلاثاء، إن تحرير المدينة سيتم خلال أيام، إلا أن تقدم العملية تباطأ بسبب الأعداد الكبيرة جدا من القنابل والمتفجرات، مؤكدا أنه خلال الأيام المقبلة سيتم الإعلان عن تحرير الفلوجة من قبضة تنظيم داعش.

وقال صباح النعماني، المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب لرويترز، اليوم الأربعاء، إن قواتنا بدأت منذ ساعات الصباح الأولى التقدم في حي الشهداء بجنوب الفلوجة.

وقالت القيادة المشتركة في بيان، أنها تقوم بتفكيك ما بين 150 و200 قنبلة في كل 100 متر تتقدم فيها، مضيفا، أنه وصلتها معلومات بأن تنظيم داعش جهز سيارات مفخخة يخفيها في المنازل لمهاجمة القوات العراقية بها عند دخولها المدينة.

وحذرت قوات الحشد الشعبي التي تتكون في معظمها من مليشيات شيعية، بأنها ستتحرك في حال تباطأت العملية أكثر من ذلك.

وقال اللواء حيدر فاضل القيادي بجهاز مكافحة الإرهاب وأحد القادة المشرفين على عملية الفلوجة، «نتوقع أن نواجه مزيدا من المقاومة، خاصة لأننا القوات الوحيدة التي دخلت المدينة»، مشيرا إلى أن تنظيم داعش يركز كل قواته في هذا الاتجاه.

وواجهت القوات العراقية بالفعل مقاومة شديدة في الهجوم على الفلوجة، وتسبب الاستخدام واسع النطاق للأنفاق، والقناصة المدربين تدريبا جيدا، والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم في تباطؤ تقدم القوات العراقية.

وبعد مداهمات في أنحاء البلاد صيف عام 2014، تم استعادة عدة أراضي ببطء من سيطرة تنظيم داعش مرة أخرى. ولا يزال التنظيم يسيطر على مساحات من الأراضي شمال وغرب العراق، وكذلك ثاني أكبر مدينة في البلاد، وهي الموصل.

المصدر : قناة الغد

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *