مشجعي اسبانيا
مشجعي اسبانيا

هزيمة اسبانيا امام جورجيا تثير قلق الاسبان قبل انطلاقة يورو 2016

اثارت الهزيمة المفاجئة التي تلقاها منتخب اسبانيا على يد منتخب جورجيا في اخر مبارياته الودية قبل انطلاق بطولة امم اوروبا “يورو 2016” قلق المشجعين الاسبان ، و كانت الهزيمة بمثابة الصدمة لكل المتابعين للمنتخب الاسباني ومصدر ازعاج قد يؤدي الى فقدان الثقة بالنفس بالنسبة لمنتخب الماتادور الاسباني  ، حيث تعتبر اسبانيا من ابرز المرشجين لنيل لقب بطولة يورو 2016 .

وجاءت هزيمة إسبانيا أمام جورجيا المصنفة رقم 137 عالميا بعد نحو عامين من خروجها من دور المجموعات في نهائيات كأس العالم في البرازيل.

وفي عنوانها الرئيسي يوم الأربعاء وجهت صحيفة اس انتقادات كبيرة للمنتخب الإسباني الذي خسر في خيتافي.

وعن أول هزيمة للمنتخب الإسباني منذ مارس آذار 2015 قال المدرب فيسنتي ديل بوسكي لصحيفة ماركا “كنا نسعى من خلال هذه المباراة إلى تعزيز ثقتنا بأنفسنا وخلق أجواء طيبة في كل الأنحاء لكن حدث العكس ومنينا بخيبة أمل.”

وأضاف المدرب المخضرم “لم نلعب بصورة سيئة.. ببساطة لم نتمكن من التغلب على خط دفاع منظم.. وفشلنا في البحث عن حلول وهذا هو أكثر ما يقلقني.”

وخسرت إسبانيا رغم أنها كانت الأكثر استحواذا على الكرة بنسبة 76 في المئة كما أنها سددت 17 مرة على مرمى الخصوم.

أما جورجيا التي سددت أربع مرات على مرمى أصحاب الأرض فإنها استغلت بنجاح خطأ جوردي ألبا في خط الوسط لتحرز هدف الفوز.

وقال ديل بوسكي “من الممكن أن يدخل مرماك هدف لكن فشلنا في التسجيل هو خيبة أمل كبيرة.”

وفي مباراتيها الوديتين السابقتين فازت إسبانيا 3-1 على البوسنة والهرسك و6-1 على كوريا الجنوبية.

وعن ذلك يقول مدرب إسبانيا “هذه الهزيمة لا تغير شيئا.. ولا تلغي العمل الجيد الذي قمنا به حتى الآن.. لا أريد أن أكون متشائما.”

وكتبت صحيفة الموند ديبورتيفو في عنوانها “تحذير خطير قبل بطولة أوروبا.”

وستبدأ إسبانيا الفائزة بكأس العالم 2010 وببطولة أوروبا في 2008 و2012 مسيرة الدفاع عن لقب البطولة التي تنطلق في فرنسا يوم الجمعة المقبل بمواجهة جمهورية التشيك في المجموعة الرابعة يوم 13 من الشهر الجاري في تولوز قبل أن تواجه تركيا وكرواتيا.

وقال ديل بوسكي “لا يمكن لنا التوجه لخوض البطولة ونحن نحمل أي شكوك وعلينا خوض البطولة دون أي خوف أو قلق.”

المصدر : رويترز

عن أكرم عبد الكريم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *