معركة الفلوجة
معركة الفلوجة

معركة الفلوجة بين الجيش والعشائر والحشد (تفاصيل)

اصدر الجيش العراقي اليوم بياناً اوضح فية بان اكثر من  22 الف من مقاتلية سيشاركون في معركة استعادة الفلوجة من ايادي تنظيم الدولة الاسلامية وذالك بعد اعلان رئيس الحكومة العراقية “العبادي” عن بداية معركة استعادة الفلوجة.

وتضم القوات المشاركة في العملية، قطاعات من الجيش وجهاز مكافحة الاٍرهاب والشرطة والحشد الشعبي والقوة الجوية، ومسلحي عشائر الأنبار.

وقد انطلقت العميلة من 6 محاور، هي المحور الشمالي باتجاه ذراع دجلة ومنطقة البو سوده، والمحور الثاني شمال الصقلاويه باتجاه منطقة البو شجل، والمحور الثالث محور الكرمة من جسر الكرمة باتجاه مركز الكرمة.

أما المحور الرابع فكان من الصبيحات من المعمل الأزرق، والخامس من منطقة الليفية وجميلة باتجاه منطقة الشهابي، والسادس جنوب غرب الفلوجة باتجاه مستشفى الأردني.

وتقدر السلطات العراقية أعداد مسلحي داعش داخل الفلوجة بين 400 و600 مسلح، أما سكان المدينة فيتراوح تعدادهم بين خمسين إلى سبعين ألف نسمة.

وأكدت القوات العراقية أنها وفرت طرق آمنة لخروج المدنيين من داخل الفلوجة، شريطة رفع الرايات البيضاء، عبر منطقتين، هما تقاطع السلام وجهة الفلاحات على ضفاف نهر الفرات.

كما دعت القوات العراقية المدنيين غير القادرين على الخروج من الفلوجة إلى رفع راية بيضاء في أماكن تواجدهم.

اتحاد العشائر العربية يطالب بإبعاد “الحشد” من معركة الفلوجة

طالب اتحاد العشائر العربية، الثلاثاء، بإبعاد ميليشيا الحشد الشعبي من معركة استعادة الفلوجة، وذلك بالتزامن مع تصريحات لمصادر عراقية، أكدت فيها وجود قائد فليق القدس الإيراني، قاسم سليماني، في غرفة عمليات الحشد الشعبي.

وقالت المصادر إن هناك وجود لمسلحين إيرانيين في المعركة، التي أعلن عنها رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي قبل يومين.

في الوقت ذاته، ثارت مخاوف لدى سكان الفلوجة من السنة من أعمال انتقامية قد تشنها ميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من إيران، خلال معركة تحرير الفلوجة، على غرار ما حدث سابقا في محافظة صلاح الدين.

وانتشرت مقاطع فيديو تحريضية ضد الفلوجة، “أبطالها” قادة كبار في ميليشيا الحشد الشعبي، من بينها ما قاله قائد سرايا أبو الفضل العباس التابع للحشد، حسبما أفاد مراسل “سكاي نيوز عربية”.

كما اتهم اتحاد العشائر العربية، السياسيين في الأنبار، بالتورط في جرائم “إبادة جماعية” بحق المدنيين في الفلوجة.

وكانت قيادة العمليات العراقية المشتركة، قد أطلقت مرحلة جديدة من معركة استعادة السيطرة على الفلوجة، بعد إعلانها نجاح أهداف المرحلة السابقة وأهمها السيطرة على ما يعرف بمنطقة المعمل الأزرق.

المصدر : سكاي نيوز عربية

عن احمد محمود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *