وطالب السيسي برفع الحظر المفروض على توريد السلاح للجيش الليبي، ليتمكن من أداء مهامه الأمنية على الوجه الأكمل، وذلك خلال لقائه رئيس المجلس الرئاسي الليبي ورئيس الوزراء فايز السراج.

وأشار السيسي إلى أن الهدف الوحيد الذي تسعى مصر إلى تحقيقه هو ضمان أمن واستقرار ليبيا والحفاظ على سيادتها ووحدة أراضيها، معربا عن أطيب تمنياته للمجلس الرئاسي بالتوفيق والنجاح في قيادة ليبيا وتلبية طموحات شعبها.

وصرح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف أن اللقاء شهد التأكيد على عمق العلاقات بين البلدين والشعبين وشدد الرئيس السيسي على إيمان مصر بحتمية الحل السياسي للأزمة الليبية.

وأضاف يوسف أن رئيس الوزراء الليبي أعرب عن تقدير بلاده لدور مصر الرائد في منطقة الشرق الأوسط باعتبارها ركيزة للأمن والاستقرار، مؤكدا أن بلاده تثمن غاليا الجهود المصرية المتواصلة من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا.

كما أكد فايز السراج حرص الحكومة الليبية على تعزيز مفهوم الدولة والحفاظ على سلامة النسيج الوطني الليبي، مؤكدا اعتزام الحكومة الليبية مواجهة التنظيمات الإرهابية المتواجدة في ليبيا، والتي تسعى إلى تمزيق وحدة الدولة وتستهدف المواطنين الأبرياء.

كما تم التأكيد خلال اللقاء على ضرورة تفعيل الاتفاقيات السياسية والاقتصادية بين البلدين وزيادة التنسيق المشترك وتبادل زيارات الوفود الرسمية والشعبية بهدف تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات.

المصدر : سكاي نيوز