ووصف المبعوث الدولي جلسة المشاورات المشتركة بين الأطراف اليمنية، السبت، بـ”الإيجابية والمثمرة”، قائلا إن مشاورات الكويت يجب أن تضع الإطار العام للحل السياسي للأزمة اليمنية.

وأوضح أن أطراف الأزمة متفقة على ضرورة تنفيذ القرار الدولي 2216، مؤكدا عدم الخروخ “من الكويت دون التوصل إلى حل نهائي”.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى منذ بدء محادثات الكويت بشأن الأزمة اليمنية يجلس طرفا الأزمة وجها لوجه في مشاورات مباشرة بهدف إنهاء النزاع في البلاد.

ورغم هذا التطور الإيجابي على الجانب الشكلي للمحادثات لا يزال الخلاف مستمرا بشأن جدول الأعمال.

فالوفد الحكومي يصر على تطبيق البنود الأمنية، وفق مرجعية قرار مجلس الأمن، فيما يرفض وفد المتمردين تنفيذ البنود الأمنية وتسليم السلاح قبل الخوض في تفاصيل التسوية السياسية.