نتنياهو : هضبة الجولان ستبقى تحت سيطرة اسرائيل للأبد

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 17 أبريل 2016 - 5:47 مساءً
نتنياهو : هضبة الجولان ستبقى تحت سيطرة اسرائيل للأبد

قال رئيش وزراء اسرائيل اليوم في اجتماع مع مجلس الوزراء الاسرائيلي ان هضبة الجولان موقع استراتيجي وسيظل تحت سيطرة اسرائيل “للأبد”

عقد الاجتماع لأول مرة في الهضبة المحتلة تزامنا مع يوم 17 ابريل/نيسان الذي يحي فيه السوريون “ذكرى جلاء الاستعمار الفرنسي عن الجولان”.

وقال نتنياهو في بداية الاجتماع “لن تنسحب اسرائيل أبدا”، داعيا المجتمع الدولي إلى الاعتراف بسيادتها على الجولان.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن نتنياهو اختار مكان الاجتماع لإيصال رسالة مفادها أن انسحاب إسرائيل من الجولان ليس مطروحا على الإطلاق في ظل تقارير بشأن تسوية للصراع في سوريا يشمل اعادة هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء السورية بيانا أصدرته الهيئة الشعبية لتحرير الجولان بمناسبة الذكرى السبعين لعيد الجلاء التي قالت فيه إن “جلاء المستعمر الفرنسي عن أرض سوريا كان ثمرة من ثمرات نضال الشعب العربي السوري الذي قدم قوافل الشهداء منذ اللحظة الأولى للاحتلال”.

وأضاف البيان أن “نزيف الدم السوري مستمر بسبب تكالب القوى الظلامية التكفيرية والعدو الصهيوني للنيل من صوابية الموقف السوري وتدمير قدرات سوريا البشرية والاقتصادية وعزلها عن حلفائها وضرب قوى المقاومة”.

وكانت جهود مفاوضات السلام السابقة التي رعتها الولايات المتحدة بين سوريا وإسرائيل تتركز على إعادة مرتفعات الجولان إلى سوريا كجزء من صفقة سلام شامل.

وسيطرت جماعات مسلحة معارضة على مساحات واسعة من سوريا، وبات بعضها يجاور الاحتلال الإسرائيلي في الجولان.

وتقول اسرائيل إنها تخشى أن ينجح حزب الله، الذي يقاتل إلى جانب القوات السورية، في تكوين جبهة للقتال على الحدود.

وكانت إسرائيل سيطرت على مساحة 1200 كيلومتر مربع في مرتفعات الجولان السورية في حرب عام 1967 وأعلنت ضمها لإراضيها بعد 14 عاما من احتلالها، بيد أن المجتمع الدولي يرفض الاعتراف بتلك الخطوة منذ ذلك الحين.

المصدر - bbc
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة المنبر العربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.