وأطلقت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” بمعية شركة “بيغلو”، الأسبوع الماضي، وحدة سكنية قابلة للنفخ، عبر صاروخ إلى الفضاء، وفق ما نقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية.

وتم تطوير الغرفة المطاطية من طرف شرطة بيغيلو الفضائية، التي أنشئت عام 1999، بتمويل من الملياردير الأميركي، روبرت بيغيلو.

ويرتقب أن تمكث الغرفة المطاطية عامين في الفضاء لاختبار مدى سلامتها ومقاومتها للظروف المحيطة بها من حرارة وضغط وإشعاعات قبل أن تتم إعادتها إلى الأرض لإجراء دراسات عليها.

ويقول القائمون على المشروع إن الغرف المطاطية تصلح سكنا لرواد الفضاء، كما بالإمكان جعلها مختبرات للعمل.

ولا يزال عالم الفلك الروسي، غينادي بادالكا، محتفظا برقمه القياسي حتى اللحظة، بعد قضائه أطول فترة في محطة الفضاء الدولية، بعدما مكث فيها 879 يوما.